صورة ارشيفية

ارسال رسائل نصية على الهاتف اثناء المشي يؤدي الى اختلال توازن الجسم

اظهرت دراسة استرالية نشرت في الولايات المتحدة الاربعاء ان ارسال رسائل نصية على الهاتف اثناء المشي يؤدي الى اختلال توازن الجسم.

وقال سيوبهان شابرون الباحث في جامعة كوينزلاند في استراليا والمشرف على هذه الدراسة التي شملت 26 شخصا، ان المعلومات قليلة حول التأثيرات الفيسيولوجية لارسال الرسائل النصية الواسعة الانتشار.

واستندت هذه الدراسة على اختبارات اجربت على المشاركين فيها، فكانوا يمشون على خط مستقيم لمسافة ثمانية امتار، مقسمين على ثلاث فئات، واحدة لا تفعل شيئا اثناء المشي، والثانية تقرأ رسائل نصية، والثالثة ترسل رسائل نصية.

وصورت حركات المشاركين في الدراسة، وجرى تحليلها بالابعاد الثلاثية.

وتبين ان المشاركين الذين كانوا يرسلون رسائل اصبحت حركة مشيهم ابطأ، وينحرفون عن مسارهم، اكثر من الذين يقرأون رسالة او لا يفعلون شيئا.

وسبب ذلك ان حركة اليدين والرأس تتم بالتنسيق مع الجذع لتثبيت توازن اليد الممسكة بالهاتف، كما ان حركة الرأس المتواصلة بين النظر الى الهاتف والنظر الى الطريق تؤثر على توازن الجسم اثناء المشي.

ويؤدي ذلك الى امكانية اصطدام المشاة ببعضهم البعض او تعرضهم لحوادث خطرة.