نصف البريطانيين لا يتفاءلون خيراً بالعام الجديد بشأن أوضاعهم المالية

اظهرت دراسة جديدة، اليوم الأحد، أن نحو نصف البريطانيين يتوقعون أن تسوء أوضاعهم المالية في العام الجديد، على الرغم من التوقعات بأن اقتصاد بلادهم بدأ يتعافى من النكسات السابقة.

ووجدت الدراسة، التي نشرتها صحيفة "صندي اكسبريس"، أن 49% من البريطانيين يستعدون لمواجهة سنة جديدة صعبة، وتوقع 57% من البريطانيين من الفئة العمرية 50 إلى 64 عاماً أن تسوء أوضاعهم المالية في عام 2014، بالمقارنة مع 29% فقط من باقي الفئات العمرية توقعوا بأنها ستتحسن.

وقالت إن أكبر الأمور المثيرة لقلق البريطانيين هي التكلفة المتزايدة للتدفئة والإضاءة، واعترف 60% منهم بأنهم يعيشون في خوف من فواتير الطاقة في فصل الشتاء.

واضافت الدراسة أن 25% من البريطانيين اضطروا لاقتراض المال من أجل تغطية تكاليف عيد الميلاد، في حين لجأ 42% منهم لاستخدام بطاقات الائتمان أو فرط السحب المالي، واعترف 76% بأنهم استخدموا الأموال المقترضة لشراء هدايا عيد الميلاد.

واشارت إلى أن 34% من البريطانيين لجأوا إلى استخدام مدخراتهم وسحبوا منها ما متوسطه 450 جنيهاً استرلينياً لتغطية تكاليف عيد الميلاد، لكن الأشخاص من الفئة العمرية 30 إلى 49 عاماً كانوا الأكثر تعرضاً للضغوط المالية بالمقارنة مع بقية نظرائهم.

ودعت الدراسة وزراء الحكومة البريطانية إلى بذل المزيد لردم الهوة بين النمو الاقتصادي وأزمة ارتفاع تكاليف المعيشة بالنسبة للملايين من البريطانيين.