×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

علماء امريكيون يُجرون تحولاً مثيراً لعكس آلية التقدم في السن

أجرى علماء أمريكيون تحولا مثيرا في آلية التقدم بالسن في دراسة أجريت على الحيوانات. واستخدم العلماء موادا كيميائية لتجديد العضلات في الفئران، وقالوا بأن النتيجة كانت بمثابة تحويل عضلات عمرها 60 عاما إلى عضلات عمرها 20 عاما فقط، إلا أن قوة العضلات لم تتحسن.

وكانت دراستهم التي نشرت في جريدة Cell قد حددت الآلية الداخلية للتقدم في العمر وأيضا كيفية عكسها، حيث كان من المعتقد دائما أن التقدم بالعمر هو طريق ذو اتجاه واحد، إلا أن الباحثين في مدرسة هارفارد الطبية أظهروا أن بعض الجوانب يمكن عكسها.

ركز البحث على مادة كيميائية تسمى NAD، تقل مستوياتها بطريقة طبيعية في جميع خلايا الجسم مع التقدم في السن، وتناقُص مستويات هذه المادة يعطّل وظائف محطات الطاقة المبنية داخل الخلايا والتي تعرف بـ ميتوكوندريا (جسيمات داخل السيتوبلازم تمد الخلايا بالطاقة)، هذا التعطل يؤدي إلى خفض معدلات انتاج الطاقة وبالتالي التقدم في السن.

وأظهرت النتائج أنه مع اعطاء الفئران مادة كيميائية تحولها أجسادهم بطريقة طبيعية إلى مادة NAD، يزيد من معدلات هذه المادة بالخلايا مما يعكس آلية التقدم في السن، ويعني هذا أنه مع إعطاء عقار الشباب لفئران عمرها سنتين مدة أسبوع، أصبحت عضلاتها مماثلة لفئران عمرها 6 أشهر.

وتقول الدكتورة أنّا جوميز من قسم الجينات بمدرسة هارفارد الطبية: نعتقد أن هذا اكتشاف هام، وأن قوة العضلات يمكن استردادها مع طول فترة العلاج. إلا أنه ومع ذلك لا يمكن اعتبار هذا علاجا للتقدم في العمر، فهناك أبعاد أخرى مثل التناقص في أجزاء من نهاية الكروموسومات تسمى telomeres تحميها من التدهور، وتلف الأحماض النووية(DNA)، وهذا ما لا يمكن تعويضه أو استرجاعه، ويشرح العلماء ذلك أن التقدم في العمر تحكمه عدة عوامل، وليس عامل واحد يمكن علاجه.

وتضيف جوميز: تطبيق العلاج على البشر مازال احتمال بعيد، ولكن استنادا لما نعلمه لا يمكن البدء في مثل هذه العلاجات في مراحل مبكرة بالعمر مثل الـ 20 مثلا، كما أنه لا يمكن الانتظار حتى تتدهور الخلايا مع الشيخوخة. وتعتقد أن السن المناسب هو الـ 40 مع ضرورة اجراء التجارب التي يريد أن يبدأها العلماء في 2015.

هذا ويختلف الدكتور علي تافاسولي من جامعة ساوثمبتون مع الامر قائلا: من المهم أن نلاحظ أنهم لم يشاهدوا أية تغيرات على الفئران نفسها، إما لأنهم يحتاجون إلى إطالة فترة العلاج أو أن المواد الكيميائية نفسها غير كافية لإحداث التغييرات الفسيولوجية المطلوبة، نحن نحتاج مزيدا من التجارب.

 

×