×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

ألوان الحرباء تتنبأ بنتائج المعارك التي تخوضها

عندما يتحارب ذكران من ذكور الحرباء، فعادة ما يفوز الذكر صاحب الرأس ذات اللون الأكثر سطوعا وفقا لباحثين من جامعة ولاية أريزونا في الولايات المتحدة. ويقول الباحثون إن سرعة تغير لون الرأس يعتبر أيضا مؤشرا مهما لنتيجة المنافسة.

وعرض الباحثان راسيل ليجون المرشح لنيل درجة الدكتوراه في كلية علوم الحياة بجامعة بأريزونا، وكيفن ماكجرو أستاذ مساعد في علم الأحياء التطوري وعلم أحياء الأنظمة في نفس الكلية نتائج بحثهما في مجلة "بيولوجي ليترز".

ومن أجل دراسة وظيفة التواصل عن طريق تغيير الألوان بشكل سريع عند الحيوانات مثل الحرباء والتي تفهم بشكل غير جيد، قال الباحثان إنهما حصلا على عشرة من ذكور الحرباء المتخفية تم اصطيادهم من الطبيعة. ولاحظ الباحثان أن الذكور من هذا النوع الذي يستوطن شبه الجزيرة العربية تظهر "سلوكا عدائيا شديدا" تجاه بعضها البعض وتهز نفسها وهي تتحرك ذهابا وإيابا خلال عملياتها التفاعلية وتثني وتفرد ذيولها وتغير ألوان أجسادها كاملة بشكل سريع.

وأضاف الباحثان أنهما نظما مواجهات واحد مقابل واحد بين ذكور الحرباء العشرة "في شكل مسابقة" وسجلا النتائج بكاميراتي فيديو  حيث كانت تركز كاميرا واحدة على كل حرباء من الذكرين المتنافسين - كانتا تلتقط لهما صورا أيضا .

وباستخدام أدوات كنماذج رياضية وتصويرية طورت حديثا، قام الباحثان بتحليل التسجيلات وقياس درجة اللون في 28 منطقة من مناطق الجسم المختلفة لكل حرباء.

وركزت التحليلات على درجة سطوع اللون وحركته وسرعة تغييره. ويقول الباحثان إن ذكر الحرباء المتخفية يقوم في بداية المواجهة بالتمايل يمينا ويسارا ويظهر ألوانه المخططة.

وكلما كانت تلك الألوان زاهية أكثر كلما زادت الفرصة في اقتراب ذكر الحرباء من منافسه والاشتباك معه.

وتساعد درجة زهوة اللون في المناطق الجانبية المخططة في جسم الحرباء على توقع اقتراب ذكر الحرباء من أجل الاشتباك مع خصمه بنسبة 71 في المائة، في حين كانت زهوة لون الرأس مؤشرا أقل دقة إلى حد ما.

 

×