الغذاء المتوازن لصحة الحامل وجنينها

أشارت دراسة أميركية حديثة إلى أهمية الغذاء الصحي للحامل، ليس لها فقط وإنما للصحة العقلية للجنين.

ورأت الدراسة أن معدلات انخفاض أو ارتفاع وزن الحامل، قد تكون لها آثار سلبية على صحتها وصحة الجنين.

عادة ما تقع المرأة الحامل في حيرة من أمرها، بين دراسات تشجعها على الرياضة ونظام غذائي معين، وأخرى تحذرها من خسارة وزنها.

في أحدث دراسة طبية أجرتها جامعة هارفرد تم التركيز على أنواع محددة من الفيتامينات مثل فوليك أسيد الذي يعادل بأهميته، حسب الأطباء، فيتامين دال .

وركزت الدراسة على بعض الأمراض التي تتعرض لها الحامل والطفل على حد سواء مثل الاختلالات العصبية، منها مرض الصرع .

ورأت الأبحاث أن الحوامل  اللواتي يدعمن طعامهن بالفيتامينات خصوصا حمض الفوليك، تنخفض لدى أطفالهن نسبة الإصابة بالصرع والتشوهات الخلقية.

كما أشارت الدراسة إلى أن الحوامل المصابات بالمرض، تخف لديهن أعراض النوبات بشكل كبير إذا انتظمن في تناول جرعات معينة من هذا النوع من الفيتامينات.

ولم تخل الدراسة من تركيز على أهمية الغذاء الصحي للحامل من خلال التزامها بأطعمة معينة أكثر من غيرها  كاللحوم البيضاء والخضراوات والفواكه.

وناقشت توجه الغالبية من الحوامل إلى اتباع حميات غذائية تكون في الظاهر صحية، لكنها قد تضر بصحتهن وصحة أطفالهن فيما بعد مثل الحميات التي تعتمد فقط على اللحوم أو الحميات التي تعتمد على السوائل.

كما نشرت مجلة ويب ميد الطبية الأميركية مقالا تحدثت فيه عن مخاطر اعتماد النساء الحوامل حميات معينة دون الرجوع إلى الطبيب، وسلطت الضوء على معدل الوزن الطبيعي للحامل ومدى تلائمه مع عمر الحمل.

 

×