×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

أسئلة حول تطور البشر يثيرها أقدم حمض نووي بشري

أثار تحليل أقدم حمض نووي بشري تساؤلات وشكوكاً حول قصة تطور الإنسان.

وقال معدو الدراسة التي نشرت في دورية "نيتشر" إن العلماء استخرجوا الحمض النووي من بقايا بشرية يعود تاريخها إلى ما قبل 400 ألف سنة،  بكهف في "لا سيما دي لوس هيسوس" شمالي إسبانيا.

وتمكن فريق علماء من الحصول على تسلسل الشفرة الوراثية كاملة تقريباً، أو "الجينوم"، من الميتوكوندريا الخاصة بهذه العظام، التي تعد مجمعات طاقة صغيرة في الخلايا ولها حمض نووي متفرد لا مثيل له في أي شخص أو حيوان آخر.

وقال الخبير سفانتي باو من "معهد ماكس بلانك لتطور علم الأنثوروبولوجي"، والذي شارك في الدراسة: "من الواضح بأن هذا ليس جد بشر اليوم."

ووجد العلماء أن الحمض النووي ينتمي إلى "إنسان هايدلبرغ"، كما أنه يحمل أيضا سمات نموذجية من البشر البدائيين أو ما يعرف بإنسان نياندرتال. وهناك اعتقاد علمي بأن إنسان هايدلبرغ هو الأصل المباشر لإنسان نياندرتال.

وقد توقع الباحثون أن يجدوا "حلقة الوصل" تلك، لكنهم فوجئوا باكتشاف علاقة جينية أقرب إلى ما يعرف بإنسان دينيسوفا، الذي عاش في سيبيريا، بعيداً عن إسبانيا، وهو أمر لا يستطيع العلماء التأكد من كيفية تفسيره.

وأضاف بابو: "هذا يطرح تساؤلا مفتوحا.. ماذا يعني هذا.. أعتقد أن المزيد من الأبحاث حول تسلسل الشفرة الجينية قد تجد إجابات على ذلك.

وطرح العلماء عددا من السيناريوهات لتفسيره هذه النتيجة المختلفة، منها أن الحمض النووي mtDNA يعود إلى السكان القدماء، أي أجداد سكان "سيما" و"دينيسوفا"، وهو الحمض الذي فقد في تسلسل الأنساب في إفريقيا وغرب أوراسيا، والأخر هو أن الأجداد القدماء تزاوجوا واختلطوا في أوراسيا ، فنقلوا الحمض النووي المميز لهم قبل أن يضيع لاحقاً في تسلسل إنسان نياندرتال واحتفظ به إنسان دينيسوفا السيبيري.

ويشار إلى أن أقدم حمض نووي بشري عثر عليه، حتى الآن، يعود عمره إلى مائة ألف عام فقط.

 

×