لا لنوعيات الحليب الخاصة دون استشارة الطبيب!

حذرت اختصاصي القبالة الألمانية كلوديا هيلمرز الآباء من تقديم نوعيات الحليب الخاصة لطفلهم الرضيع من تلقاء أنفسهم؛ حيث غالباً ما تحتوي هذه النوعيات من الحليب على كميات مختلفة من الدهون والبروتين ربما تزيد عمّا يحتويه حليب الرُضع العادي.

وأردفت البروفيسور هيلمرز من شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية أن هذه النوعيات من الحليب مخصصة لأغراض طبية محددة. لذا شددت الخبيرة الألمانية على ضرورة ألا يتم استخدامها مع الطفل إلا بعد استشارة الطبيب.

وأوضحت هيلمرز أن هذه النوعيات الخاصة من حليب الرضع تكون مفيدة، على سبيل المثال إذا ما تكررت إصابة الرضيع بنوبات انتفاخ أو إسهال أو تقلصات أو إمساك بعد الرضاعة الطبيعة أو من الزجاجة.

وإلى أن يتم استشارة الطبيب أكدت اختصاصي القبالة الألمانية على أهمية الاستمرار في إرضاع الطفل بشكل طبيعي،  أو إعطاؤه نوعيات الحليب العادية التي يسبقها رمز (Pre) أو حليب المرحلة الأولى (1)، إذا لم يكن الطفل يرضع طبيعياً.  

وأردفت الخبيرة الألمانية هيلمرز أنه غالباً ما يطمئن الأطباء الآباء بعد فحص الطفل موضحة بقولها: "عادةً ما تكون هذه المتاعب طبيعية ويُمكن علاجها بسهولة؛ ومن ثمّ لا يستلزم الأمر إعطاء الطفل هذه النوعيات الخاصة من الحليب".

 

×