ليس كل نسيان مؤشر على الخرف

أكد المعهد الألماني للرعاية الصحية بكبار السن أنه ليس بالضرورة أن يُعزى نسيان كبار السن لبعض الأشياء على مدار يومهم إلى إصابتهم بالخرف.

وكي يتسنى لكبار السن التفرقة بين نوبات النسيان العادية وأعراض الإصابة الحقيقية بالخرف، أوصى المعهد بمراقبة توقيت وعدد مرات تكرار نسيانهم، لافتاً إلى أن نوبات النسيان العادية لا تحدث عادةً إلا من آن لآخر ولا تستمر لفترات طويلة.  بينما يُمثل النسيان لفترات طويلة وزيادة معدل حدوثه –حتى ولو ببطء- أحد المؤشرات التحذيرية الدالة على بداية الإصابة بأحد أمراض الخرف.

وغالباً ما يُمكن لكبار السن، عند الإصابة بنوبات النسيان العادية، تذكر الأشياء المنسية مرة ثانية بعد تفكير مكثف، في حين لا يُمكنهم تذكر وقائع أو مواقف محددة وربما أشخاص أيضاً، حتى بعد التفكير الطويل، عند الإصابة بأمراض الخرف.

وأكد المعهد الألماني أنه لا يُمكن التحقق بشكل نهائي من إصابة كبار السن باضطرابات في الذاكرة ناتجة عن الخرف إلا من خلال الخضوع لفحص لدى طبيب مختص.

وبشكل عام أوصى المعهد كبار السن بدءًا من 65 عاماً بضرورة الخضوع لفحص على أداء الذاكرة لديهم بمعدل مرة كل عام، لافتاً إلى أنه من الأفضل أن يبدأ الخضوع للفحص بدءًا من بلوغ 55 عاماً لدى الأشخاص الذين لديهم أقارب مرضى بالخرف.