الفيروسات المضخمة للخلايا تُهدد الجنين

حذّرت مؤسسة الصليب الأخضر الألمانية من أن إصابة الحامل بالفيروسات المضخمة للخلايا (CMV) يُمكن أن تتسبب في إلحاق أضرار جسيمة بالجنين تتمثل في حدوث تشوهات خلقية وقد تصل إلى حد الوفاة بعد الولادة.

وأوضحت المؤسسة، التي تتخذ من مدينة ماربورغ مقراً لها، أن الإصابة بهذه الفيروسات، التي تنتمي إلى مجموعة الفيروسات الهربسية، تحدث نتيجة الملامسة المباشرة للبول أو اللعاب، لافتةً إلى أنه بإمكان هذه الفيروسات البقاء حية على مدار ساعات متتالية على الأسطح المتسخة بهذه الأشياء.

وأردفت المؤسسة الألمانية أن الأطفال الصغار حتى عمر ثلاثة أعوام والمصابين بهذه العدوى يُمثلون أحد المصادر الأساسية لمسببات الإصابة بهذه الفيروسات.

لذا أوصت المؤسسة الألمانية الحوامل بضرورة غسل أيديهن بشكل أساسي لمدة تتراوح بين 15 و20 ثانية بالماء الساخن والصابون بعد إطعام الطفل أو تغيير الحفاضات له.

وشددت المؤسسة الألمانية أيضاً على ضرورة الالتزام بتنظيف الأسطح والأشياء المتسخة بالبول أو اللعاب باستخدام منظفات محتوية على مواد مذيبة للدهون، مؤكدةً أنه من الأفضل أن تتجنب الحوامل تقبيل أي طفل رضيع أو صغير في فمه أو وجنتيه.

وأردفت المؤسسة أنه من الأفضل أيضاً ألا تُشارك النساء الحوامل الأطفال في هذه المرحلة العمرية في استخدام أدوات المائدة أو أية أِشياء أخرى قد يعلق بها لعاب أو بول الطفل.

وبالنسبة للنساء الحوامل، اللائي ليس لديهن أجسام مضادة لهذه الفيروسات نتيجة تراجع قدرتهن المناعية خلال الحمل ويضطررن في الوقت ذاته للتعامل المباشر مع الأطفال الصغار والرضع بحكم وظيفتهن أو في حياتهن الشخصية، فتنصحهن المؤسسة الألمانية بضرورة الخضوع لفحص طبي كل ستة أسابيع تقريباً طوال فترة الحمل.

ولعلاج الإصابة بهذه الفيروسات أوضحت المؤسسة الألمانية أنه يُمكن استخدام الغلوبولين المناعي في هذا الشأن، لافتةً إلى أنه على الرغم من أن الجمعيات الطبية المتخصصة لم توصي به حتى الآن، إلا أنه خضع للفحص والتجربة في العديد من الدراسات.

 

×