التلوث يهدد صحة 200 مليون شخص في العالم

تهدد الاشكال المختلفة للتلوث الناجمة عن النشاط البشري صحة الملايين من الاشخاص في العالم، بحسب ما اعلنت  منظمات بيئية نشرت قائمة بالمناطق العشر الاكثر تلوثا في العالم.

وقال ريشارد فولر مدير منظمة بلاكسميث إنستيتوت "نعتقد ان صحة 200 مليون شخص مهددة بسبب التجمعات السكانية في الدول النامية".

ولمساعدة السلطات على مكافحة الاشكال المختلفة للتلوث، أعدت هذه المنظمة الاميركية بالتعاون مع منظمة الصليب الاخضر ومقرها جنيف قائمة باكثر الاماكن تلوثا في العالم.

وبحسب الخبراء الذين اجروا دراسات في 49 بلدا، فان هذه المواقع العشرة الاكثر تلوثا تتوزع بين ثماني دول، منها ثلاث افريقية.

في غانا، تعرض الكميات الهائلة من النفايات الالكترونية في ضواحي اكرا صحة 40 الف شخص لخطر التلوث بالرصاص والزئبق والكادميوم.

وفي دلتا النجير ونيجيريا يعاني السكان من التلوث الناجم عن استخراج النفط. ويعاني سكان كابوي في زامبيا من بقايا الرصاص الناتج عن استغلال المناجم.

وفي القائمة السوداء ايضا منطقتان في اندونيسيا، حيث يتعرض خمسة ملايين شخص بشكل غير مباشر، و500 الف بشكل مباشر، لمواد كيماوية تلقيها المصانع في نهر سيتاروم قرب جاكرتا. وفي اندونيسيا ايضا، يهدد الزئبق الناجم عن استخراج الذهب في جزيرة بورنيو صحة 225 الف شخص.

في بنغلادش، يقع 160 الف شخص ضحية التلوث بمادة الكروم بسبب المدابغ ولا سيما في هازاريباغ.

وفي روسيا، يتعرض 300 الف شخص في مدينة دزيرزينغ الصناعية لبقايا 190 مادة كيماوية سامة. وفي نوريلسك في سيبيريا تسفر النشاطات المنجمية لشركة نوريسلك نيكيل عن تعرض السكان لمخاطر شديدة تطال 135 الف شخص.

وفي القائمة ايضا منطقة تشرنوبيل الاوكرانية، حيث وقعت الكارثة النووية الشهيرة قبل عقود وما وزالت تلقي بظلالها الخطرة على صحة عشرة ملايين شخص، ومنطقة حوض نهر ماتينزا رياتشويلو في الارجنتين حيث يلقي خمسة الاف مصنع نفاياتها ما يهدد صحة 20 الف شخص.