×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الشبع بالتفكير .. آخر صيحات الحميات الغذائية

أثبت فريق أمريكي من علماء النفس أن الإنسان قادر على تحقيق شعور حقيقي بالشبع من خلال التفكير بشكل دقيق في عملية تناول الطعام.

هذا الكشف يفتح أبواباً جديدة في مجال الحميات الغذائية وقد يساعد في الإقلاع عن بعض العادات.

قد يسيل لعاب البعض بمجرد التفكير بطعام لذيذ، مما يدفع معظمنا إلى الثلاجة أو المطبخ.

لكن ماذا يحدث إذا لم نستسلم لرغباتنا وتخيّلنا بدلاً من ذلك أننا نأكل قطعة جبن أو شوكولاته مثلا؟ هذا ما درسه علماء النفس في جامعة كارنيغي ميلون بالولايات المتحدة.

وتوصل علماء النفس إلى أن تخيّل أكل قطعة من الجبن عدة مرات كاف لجعل الرغبة بأكل الجبن الحقيقي تختفي. والحافز لا يعود يفرز نفس رد الفعل المعتاد، كأن يسيل اللعاب في فمنا. ويطلق علماء النفس على هذه العملية اسم التعوّد.

هذه العملية شائعة في مجالات أخرى غير الطعام، فمن يسكن، مثلاً، في شارع تكثر فيه الضوضاء لا يسمع هذه الضوضاء بعد حين، لأنه تعلم أن الضوضاء لا تعني شيئاً له.

وكي ينجح المرء بإشباع جوعه من الأفكار وحدها، يجب عليه أن يتخيل أنه يأكل حقاً. ولا يكفي تخيّل شكل الجبن أو الشوكولاته، بل يجب تخيّل عملية أكلها مراراً وتكراراً.

وتقول عالمة النفس الأمريكية كيري مورويدج: "على المرء أن يتخيل أنه يأكل بشكل طبيعي. مثلاً وجبة من السبانخ باللحم مع الأرز بثلاثين لقمة، هنا على المرء أن يتخيل أنه يأكل ثلاثين لقمة. أقل من ذلك لا يُفيد".

لكن مشكلة الشبع بالأفكار هي أنها تقتصر على ما تخيلنا أننا نأكله، تماماً مثلما هو الأمر في الحياة العادية.

فإذا تخيّلنا أننا نأكل قطعة من الجبن، فإن رغبتنا بأكل الجبن تختفي، إلا أن رغبتنا في أكل الحلوى بعد ذلك تبقى موجودة.

وعلى الرغم من ذلك، يفتح الشبع عن طريق التفكير فرصة جديدة أمام الذين يعانون من السمنة، لأن الأكل بالأفكار يُشبع دون أن يُسْمِن.

من ناحيته، يأمل البروفسور يوآخيم فوسغيراو في استخدام طريقة التعوّد للإقلاع عن عادات أخرى، خاصة بعد نجاحه في تخيّل أنه يدخن، وبذلك نجح في الإقلاع عن التدخين.