سُبل للوقاية من جلطة الساق أثناء رحلات الطيران

حذّر نادي السيارات الألماني من أن الجلوس لفترات طويلة أثناء رحلات الطيران يُزيد خطر الإصابة بجلطة الساق.

ويستند النادي، الذي يتخذ من مدينة ميونيخ مقراً له، في ذلك إلى بيانات مركز استعلامات طب السفر، التي أكدت ارتفاع خطر الإصابة بجلطة الساق لدى المسافرين في رحلات طيران طويلة تزيد مدتها عن 5 ساعات؛ حيث يُمكن أن يتسبب الجلوس لفترات طويلة في إضعاف سريان الدم إلى الأوردة، ما قد يؤدي إلى تكوّن تكتلات دموية تسد الأوردة.

ولتجنب ذلك، شددّ النادي على ضرورة أن يُكثر المسافرون في رحلات طيران طويلة من تناول السوائل وتحريك أقدامهم أثناء الجلوس؛ حيث يعد ذلك وسيلة الحماية الأمثل من الإصابة بجلطات الساق.

لذا أوصى النادي بتناول كوب من السوائل بمعدل كل ساعة على الأقل، مع تحريك القدمين بصورة دورية بحيث يتم تدويرهما ومدهما، على أن يقوم المسافر بالوقوف تماماً من آن لآخر والمشي ولو لعدة خطوات.

كماأوصى النادي برفع الأمتعة على الأرفف المخصصة لذلك بدلاً من وضعها تحت القدمين، وذلك لإتاحة الفرصة للقدين للتحرك بحرية، مشدداً على ضرورة الالتزام قدر الإمكان بعدم وضع قدم على الأخرى أثناء الجلوس وكذلك بعدم ثني الركبة بشكل شديد.

وبالنسبة للملابس أوصى النادي الألماني المسافرين بارتداء ملابس قطنية مريحة مع حذاء مسطح وخفيف، لافتاً إلى أنه ربما يكون من الأفضل ارتداء جوارب ضاغطة في بعض الأحيان.

ونظراً لأن بعض نوعيات الأدوية المهدئة تحد من شد العضلات ومن ثمّ من حركتها، لذا حذر النادي الألماني من تعاطيها قبل السفر، لاسيما قبل الرحلات الطويلة.

وأوصى ّالنادي الألماني الأشخاص، الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بجلطة الساق بشكل كبير، أن يستشيروا طبيبهم الخاص قبل السفر في رحلات طويلة، حيث يُمكن للطبيب مثلاً حقنهم بالمادة الفعّالة المعروفة بـ (الهيبارين) والمثبطة لتجلط الدم.

 

×