الرياضة تنشط الذهن وتقوي الذاكرة

أكدت الطبيبة الألمانية أنيتا فال فاخندورف على ضرورة ممارسة الرياضة بانتظام بدءاً من عمر 45 عاماً، لأنه مع الوصول إلى تلك المرحلة العمرية تبدأ قوة الذاكرة والنشاط الذهني بشكل عام في الإنخفاض.

وأوضحت فاخندورف، عضو الرابطة الألمانية لأطباء المصانع والمؤسسات بالعاصمة برلين، أن الرياضة ليست مفيدة فقط للياقة البدنية، وإنما تتمتع أيضاً بتأثير إيجابي على اللياقة الذهنية؛ لذا يُلاحظ أن الأشخاص الذين يتمتعون بلياقة بدنية يُظهرون قدرة أعلى من غيرهم فيما يتعلق بإجراء المسائل الحسابية وحفظ البيانات.

وأكدت الخبيرة الألمانية فاخندورف أن ممارسة إحدى رياضات قوة التحمل، مثل المشي أو الجري أو ركوب الدراجات، بمعدل مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً ولمدة ثلاثين دقيقة في كل مرة كفيلة بإنعاش النشاط الذهني وضمان استمرار قوة الذاكرة حتى بعد تجاوز مرحلة ال 45 عاماً

ومن ناحية أخرى، أشارت فاخندورف إلى أنه يمكن أيضاً تنشيط الذهن ورفع درجة التركيز من خلال ممارسة الرياضات الذهنية، مثل حل الكلمات المتقاطعة أو لغز السودوكو. ولكنها استدركت قائلة: "الاعتماد فقط على الرياضات الذهنية لا يكفي على المدى الطويل للحفاظ على اللياقة الذهنية".