كيف تكتشف العيوب البصرية لدى طفلك

أكد طبيب الأطفال الألماني أورليش فيغلر على أهمية الاكتشاف المبكر للعيوب البصرية لدى الأطفال وعلاجها على وجه السرعة، وذلك للحفاظ على قوة إبصار الطفل في مراحله العمرية اللاحقة.

وأوضح فيغلر، عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بمدينة كولونيا، أنه يمكن الاستدلال على إصابة الطفل بعيوب بصرية من خلال ظهور بعض الأعراض، مثل تجنب الضوء وزيادة معدل الرمش وتضييق حدقة العين بصورة متكررة، بالإضافة إلى اتخاذ وضعية رأس مائلة أو فقدان التواصل البصري مع الآخرين.

وأكد طبيب الأطفال الألماني أنه من المفترض أن يتسنى للطفل الحفاظ على التواصل البصري مع آبائه بصورة مستمرة عند بلوغه ثلاثة أشهر، مشيراً إلى أن الأطفال المبتسرين وكذلك الذين ينتموا لأسرة يُعاني أحد أفرادها من أمراض العيون، يندرجون ضمن الفئة الأكثر عُرضة للإصابة بذلك.

وأضاف طبيب الأطفال الألماني أن إصابة الطفل البالغ ستة أشهر بالحول أو تحريكه لعينيه دائماً عند محاولة تثبيت نظره على شيء معيّن تندرج أيضاً ضمن المؤشرات الدالة على معاناته من أحد العيوب البصرية.

وأشار الطبيب الألماني إلى أنه يمكن أيضاً اكتشاف العيوب البصرية لدى الأطفال في بداية التحاقهم بالمدرسة، موضحاً أن الأعراض الدالة على ذلك تظهر في صورة الشعور بالصداع أو الإعياء السريع أو عدم وضوح الخط أو صعوبة متابعة السطر أثناء القراءة.

 

×