النوم الهانئ والتغذية الصحية سلاحك لبشرة نضرة

تعد البشرة التي تشع نضارة وحيوية حلم كل امرأة. ولتحقيق ذلك أوصت الجمعية الألمانية لاختصاصيّ الأمراض الجلدية بالحرص على أخذ قسط كاف من النوم وإتباع نظام غذائي صحي يشتمل على كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات، مشددةً على ضرورة الإقلاع عن التدخين.

وعن أهمية أخذ قسط كاف من النوم، أوضحت الرابطة التي تتخذ من العاصمة برلين مقراً لها، أنه يتم إفراز أحد هرمونات النمو المسؤولة عن تجدد البشرة واستعادتها لنضارتها وحيويتها أثناء النوم، محذرةً من أن حدوث خلل في مراحل النوم العميق -المسؤولة عن إفراز هذا الهرمون- يؤدي إلى نحافة الجلد؛ ومن ثمّ يسهل ظهور التجاعيد عليه.

وللحصول على نوم هانئ أوصت الرابطة الألمانية بألا يقل عدد ساعات النوم عن 7 إلى 8 ساعات يومياً، لافتةً إلى أن هذا الأمر يختلف من شخص لآخر؛ حيث يحتاج البعض لخمس أو ست ساعات فقط للحصول على نوم هانئ، بينما يستلزم الأمر لدى آخرين النوم لمدة تصل إلى عشر ساعات.

ولإتباع نظام غذائي صحي يُسهم في حيوية البشرة ونضارتها، أوصت الرابطة الألمانية بتناول الفواكه اللُبية لاحتوائها على مضادات الأكسدة كالتوت مثلاً، لاسيما التوت الحمضي، الذي يعمل على تحسين ليونة البشرة بفضل ما يحتويه من فيتامين (ج).

وأوصت الرابطة بالإكثار أيضاً من تناول السبانخ والبروكلي وكذلك الطماطم والجزر ومنتجات الحبوب الكاملة الغنية بالألياف الغذائية مع منتجات الحليب المخمر كالزبادي ومصل اللبن واللبن الرائب.

بينما حذرت من الإكثار من تناول اللحوم والنقانق والأطعمة الحيوانية؛ لأنها تُعجّل بظهور التجاعيد على البشرة نتيجة احتوائها على  الأحماض الأراكيدونية.

وشددت الرابطة الألمانية أيضاً على ضرورة حماية البشرة من أشعة الشمس الضارة، محذرةً من أن عدم الالتزام بهذه الإرشادات يُفقد البشرة نضارتها وحيوتها ويؤدي إلى ظهور علامات تقدم العمر عليها بمعدل أسرع.

وإذا كانت المرأة تُعاني من ظهور التجاعيد أو حب الشباب أو البقع الناتجة عن تقدم العمر على بشرتها بالفعل وترغب في التخلص منها، تنصحها الرابطة الألمانية حينئذٍ بالخضوع لتقنيات التقشير باستخدام حمض التريكلوراسيتيك لدى اختصاصي الأمراض الجلدية. كما يُمكن أيضاً للطبيب استخدام العديد من التقنيات المعتمدة على الليزر لتحسين مظهر البشرة وإعادة نضارتها وحيوتيها من جديد.

 

×