الأطعمة الحيوانية تمد الجسم بفيتامين (د) في الشتاء

حذرت خبيرة التغذية الألمانية ميشائيلا بينش من خطورة حدوث نقص في فيتامين (د) بالجسم خلال فصل الشتاء بسبب قلة التعرض لأشعة الشمس التي تُحفز بناء هذا الفيتامين في الجسم.

ولتجنب حدوث ذلك، أوصت المُحاضرة بالجامعة الألمانية للوقاية والإدارة الصحية بمدينة زاربروكين بإمداد الجسم بهذا الفيتامين عن طريق الأطعمة الغنية به،  لاسيما الأطعمة ذات الأصل الحيواني كالأسماك والدواجن ومنتجات الألبان كاملة الدسم وكذلك الأطعمة النباتية كالفطر.

وتضرب الخبيرة الألمانية مثالاً لنظام غذائي يومي غني بفيتامين (د) بأن تتكوّن وجبة الإفطار مثلاً من شريحة صغيرة من الخبز مع الزبد أو بعض الجبن المطبوخ إلى جانب كوب من الحليب، بينما يُمكن تناول شريحة من سمك التونة المخلية مع البطاطس على وجبة الغداء. وبالنسبة لوجبة العشاء، فيُمكن تناول البيض المخفوق المكوّن من ثلاث بيضات مع فطر البوليطس وجبن إيمنتال.

وأردفت بينش أن تناول هذه الحصة اليومية يمد الإنسان بإجمالي 25 ميكروغراماً من فيتامين (د)، لافتةً إلى أن الكمية التي يُوصى بها كل من البالغين والأطفال والشباب تُقدر بـ 20 ميكروغراماً فقط.

وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين كالنباتيين مثلاً، أوصت الخبيرة الألمانية بضرورة استشارة طبيب مختص للحسم فيما إذا كان مجدياً بالنسبة لهم تناول مكملات غذائية محتوية على هذا الفيتامين بشكل إضافي أم لا.

وتجدر الإشارة إلى أن فيتامين (د) يتمتع بأهمية كبيرة في عملية بناء العظام وإمداد الأسنان بالمعادن وكذلك لإتمام وظائف الخلايا العصبية والعضلية بالجسم ويُفيد أيضاً جهاز المناعة وعملية انقسام الخلايا.