دراسة: ارتداء حزام ضيق يزيد خطر الإصابة بسرطان الحلق

حذرت دراسة بريطانية، من أن ارتداء حزام ضيق قد يؤدي إلى ارتجاع السائل الحمضي للمعدة ما يزيد خطر الإصابة بسرطان الحلق.

وبينت الدراسة التي نشرت في دورية (غات) العلمية، أن أطباء من جامعتي "غلاسكو" و"ستراثكلايد" والمستشفى العام في الجنوب، وجدوا أن ارتداء الأحزمة الضيقة، وبخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، قد يؤدي إلى ارتجاع السائل الحمضي للمعدة، ما يزيد خطر الإصابة بسرطان الحلق.

وقام الباحثون بدراسة على 24 شخصاً سليمين، لا تاريخ لديهم من ارتجاع الحمض، حيث كان لنصفهم قياس خصر طبيعي، فيما كان النصف الآخر يعاني من الوزن الزائد.

وطلب الباحثون من المشاركين بالدراسة بابتلاع مسبار مخصص للدراسة، قام ببعض القياسات قبل تناول الوجبات وبعدها، وخلال ارتداء المشاركين الحزام ومن دونه.

وأظهرت نتائج الدراسة أن ارتداء المشاركين الأصحاء الذي يعانون من الوزن الزائد حزاماً ضيقاً أدى إلى إصابتهم بفتق حجابي (فتق الجزء العلوي من المعدة) وارتجاع الحمض.

وقال الباحث الأساسي في الدراسة، البروفسور كينيث ماكول، من معهد العلوم القلبية الوعائية والطبية في جامعة غلاسكو، لدورية (ديلي ريكورد) البريطانية، إن "ارتداء حزام ضيق، وبخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، شكل ضغطاً على الصمام الذي يصل المعدة بالحلق"، محذراً من أن ذلك يؤدي إلى صعود حمض المعدة إلى الحلق".

واضاف أن "الحلق، على خلاف المعدة المصممة لتحمل الحمض، يتعرض لضرر جراءه"، مشيراً إلى أن هذا يسبب الشعور بالحموضة، وعلى المدى الطويل، سرطان الحلق.

وحذر من أن "سرطان الحلق هو أحد أسرع أنواع السرطانات تطوراً"، مشيراً إلى أن "اسكتلندا هي الأكثر معاناة لهذا النوع من السرطان في العالم".

 

×