تمارين لدعم القدرات الحركية لكبار السن

عادةً ما تتراجع القدرة الحركية لدى الكثير من الأشخاص مع التقدم في العمر. وللتغلب على هذه المشكلة، أوصى اختصاصي التمريض الألماني هايكو روتينكروغر كبار السن بفحص لياقتهم البدنية وتدريب قدرتهم الحركية بشكل مدروس من خلال تمارين معيّنة، قبل البدء في أي نشاط حركي.

ولتحقيق ذلك، أوصى روتينكروغر عضو الجمعية الألمانية لمساعدة كبار السن بمدينة كولونيا، بالتفكير والتحقق من نوعية الأنشطة التي يُمكن القيام بها بسهولة وتسجيلها. وبذلك يُمكن لكبار السن اكتشاف أوجه القصور لديهم في هذا الشأن.

وإذا تبيّن لكبار السن من محاولة التأمل هذه، أنه يصعب عليهم مثلاً النهوض من المقعد، فغالباً ما يرجع ذلك إلى معاناتهم من قصور في قوى الذراعين والساقين، ويقول روتينكروغر :"بذلك سيكون الجلوس المستمر والنهوض المتكرر إجراءً خاطئاً بالنسبة لحالتهم؛ حيث يعتبر ذلك تمريناً لتدريب قوة التحمل وليس للتقوية".

وكي يقوم كبار السن بتدريب قوتهم، أكد روتينكروغر أنهم لا يحتاجون لأثقال، إنما يكفي استخدام قدرة الجسم على المقاومة لتحقيق ذلك. لذا أوصى الخبير الألماني كبار السن برفع سيقانهم بالتناوب أثناء الوقوف وإبقاءها في هذه الوضعية لبعض الوقت، إذا ما تحققوا من أنهم يعانون من ضعف في سيقانهم، لافتاً إلى أنه يُمكن استخدام نفس التمرين لتقوية الذراع أيضاً.

وأردف روتينكروغر أنه ليس بالضرورة أن يرجع تدهور القدرة الحركية للذراعين والساقين لفقدان القوى فحسب، إنما يُمكن أن يكون فقدان الأذرع والسيقان للقدرة على التحرك معاً بشكل جيد عاملاً مؤدياً إلى ذلك أيضاً؛ ومن ثمّ يتوجب على كبار السن في هذا الوقت العمل على تدريب التناسق العصبي العضلي لديهم من خلال ممارسة بعض التمارين.

ويضرب الخبير الألماني مثالاً لهذه التمارين: يتم تقديم الساق اليمني إلى الأمام ومد الذراع الأيسر إلى الخلف، مع العلم بأنه يُمكن لكبار السن الذين يتمتعون بقدر أكبر من النشاط البدني، تدوير رأسهم إلى أحد الجانبين.

وأكدّ روتينكروغر أنه من الأفضل أن يكون هناك مقعد أو أي وسيلة دعم أخرى بالقرب من كبار السن أثناء ممارسة هذه التمارين، كي يُمكنهم الاستناد عليها عند الحاجة، لافتاً إلى أنه يُفضل ممارسة هذه التمارين بصورة متكررة يومياً، مع العلم بأنه يجب ألا يقل معدل ممارستها عن مرة واحدة أسبوعياً.

 

×