الألعاب المعتمدة على العقاب تُزيد خطر إدمان الحاسوب

حذر الخبير الألماني رافائيل غاسمان من أن الألعاب التي تعتمد على نظام العقاب تُزيد من خطر إصابة الأطفال والمراهقين بإدمان الحاسوب؛ حيث إنها تجبرهم على مواصلة اللعب لأطول فترة ممكنة، تجنباً للتعرض للعقاب الذي يكون في صورة خصم نقاط أو فقدان تصنيفات معينة.

وبشكل عام حذر غاسمان، الخبير لدى المركز الرئيسي لمشكلات الإدمان بمدينة هام الألمانية، من خطورة الألعاب التي يتوقف الانتقال إلى مستويات أعلى فيها، على قتل أو إذلال أو تعذيب أكبر عدد ممكن من الأشخاص بشكل يحاكي الواقع؛ كونها تؤثر بالسلب على سلوكيات الطفل وتطور شخصيته.

ولتجنب وقوع الأطفال والمراهقين في براثن إدمان ألعاب الحاسوب، أوصى غاسمان الآباء بإيضاح خطورة مثل هذه الألعاب لأبنائهم والاتفاق معهم على عدد مرات ومدد ممارستها خلال الأسبوع. وإذا لم يمتثل الأطفال لهذه القواعد والضوابط، فينبغي على الآباء حينئذ استشارة خبير تربوي أو اختصاصي علم نفس أو خبير في علاج الإدمان.