اللعب سبيلك لجذب الطفل للاهتمام بنظافة أسنانه

عادةً ما يواجه الآباء صعوبة في أن يعتاد الطفل على الاعتناء بنظافة فمه أو أسنانه؛ حيث غالباً ما يرفض الطفل فتح فمه من الأساس. ولمواجهة ذلك أوصت المؤسسة الألمانية لصحة الأطفال الآباء بضرورة تحفيز الطفل على فتح فمه والاعتناء بنظافته وجذبه لتنفيذ الإرشادات اللازمة لهذا الأمر من خلال اللعب.

وتضرب المؤسسة الألمانية، التي تتخذ من مدينة ميونيخ مقراً لها، مثالاً على ذلك بأنه يُمكن للآباء مثلاً القيام بذلك من خلال اللعبة المفضلة لدى أغلب الأطفال والتي يسأل الآباء خلالها طفلهم :"أين أذناك؟ أين أنفك الصغير؟"؛ حيث يُمكن أن يتبع الآباء هذه الأسئلة بـ :"أين أسنانك الصغيرة؟"؛ ومن ثمّ يبدأ الطفل في فتح فمه.

ونظراً لأن الإنسان يخاف بطبيعته من أن ينظر أي شخص إلى داخل فمه – مثله كالحيوان في هذا الشأن - لذا شددت المؤسسة الألمانية على أهمية أن يكون الاهتمام بالفم والأسنان أمراً بديهياً لدى الطفل منذ نعومة أظافره.

وأكدت المؤسسة أنه ينبغي على الآباء الاهتمام بتنظيف أسنان طفلهم منذ بداية ظهورها باستخدام الأعواد القطنية مثلاً. وبذلك يُمكن للآباء حماية أسنان طفلهم من التسوس واكتشاف أية تغييرات تطرأ عليها في الوقت المناسب.

وأشارت المؤسسة الألمانية إلى أن تمتع الأسنان اللبنية لدى الطفل بصحة جيدة يُمثل أهمية كبيرة بالنسبة للأسنان الدائمة فيما بعد؛ حيث تعمل الأسنان اللبنية هذه على حفظ موضع الأسنان الدائمة. وإذا سقطت الأسنان اللبنية بشكل مبكر، فإنها قد تؤدي إلى تحرك الأسنان الدائمة عن موضعها وقد يفقد الطفل القدرة على مضغ الطعام بشكل سليم فيما بعد.

 

×