حرارة الصيف تُلحق أضراراً بالسيارات

لا تقتصر التأثيرات السلبية لارتفاع درجات الحرارة خلال شهور الصيف على الإنسان فقط، بل إنها تمتد لتشمل السيارات أيضاً. ولذلك يتعين على قائد السيارة مراعاة خمسة أمور هامة في ظل الحرارة الشديدة:

1- تُحذر الهيئة الفنية الألمانية لمراقبة الجودة (TÜV Süd) من أن ارتفاع درجات الحرارة يمكن أن يتسبب في تعطل الأنظمة الإلكترونية في السيارة مثل الوسادات الهوائية ونظام المكابح المانع لانغلاق العجلات (ABS) وبرنامج تعزيز الاتزان الإلكتروني (ESP) ونظام التحكم في المحرك.

لذلك ينصح الخبراء الألمان بضرورة صف السيارة للانتظار في الأماكن المسقوفة وتحت ظلال الأشجار قدر الإمكان. وقد يتسبب التمدد الحراري والتبريد اللاحق في رياح السير في ظهور شقوق دقيقة في اللوحات والأجزاء الإلكترونية. وينطبق ذلك أيضاً عندما يدور المحرك أثناء السير في التكدسات والازدحامات المرورية في ظل ارتفاع درجات الحرارة، حيث تنبعث منه سخونة إضافية.

2 - قد تتسبب السيارة المتوقفة على العشب الجاف في نشوب حريق. وتُحذر جمعية مكافحة الحرائق الألمانية من أن جهاز تنقية العادم أو ماسورة العادم الساخنة قد تؤدي إلى اشتعال القش أسفل السيارة، لذلك يتعين على المرء إيقاف السيارة على الأسفلت أو الحصى عند الانطلاق في الرحلات وسط المناظر الطبيعية الخلابة.

3 - وإذا قام المرء بترك السيارة تحت أشعة الشمس الحارقة وبها أطفال صغار في المقاعد المخصصة لهم بالسيارة، فإنهم قد يتعرضوا للإصابة بحروق؛ نظراً لارتفاع درجات الحرارة لهذه المقاعد داخل السيارة بشدة. وتنصح الجمعية الألمانية «نحو المزيد من حماية الأطفال» بضرورة تغطية هذه المقاعد بمناشف فاتحة اللون. وفي حالة تعذر ذلك، فينبغي على المرء تهوية مقصورة السيارة جيداً، حتى لا ترتفع درجة حرارة التجهيزات الموجودة بها.

4 - يعمل مكيف الهواء على التخفيف من عبء درجات الحرارة المرتفعة أثناء السير، لكنه لا يعمل بصورة صحيحة في بعض الأحيان. وتوضح جمعية المراقبة الفنية أن ذلك يرجع إلى وجود كمية قليلة للغاية من مادة التبريد في مكيف الهواء.

ومن الأمور الطبيعية أنه يتم تسرب 10% من مادة التبريد سنوياً، وبالتالي فإن قدرة التبريد تتدهور بشكل ملحوظ بعض مرور ثلاث سنوات. وللتغلب على هذه المشكلة ينبغي فحص مكيف الهواء سنوياً لدى إحدى الورش الفنية المتخصصة.

5 - لا تحتاج إطارات السيارة إلى معاملة خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة. وعلى العكس من ذلك لا يجوز بأي حال من الأحوال تنفيس الهواء من الإطارات في أيام الصيف الحارة، حتى إذا ارتفع ضغط هواء الإطارات؛ لأن الهواء يتمدد بداخل الإطارات.

وإذا تم نفخ الإطارات حسب القيم المقررة لضغط الهواء فإن المجلس الألماني للسلامة المرورية يضمن أداءً مثالياً للإطارات حتى في ظل ارتفاع درجات الحرارة. وإذا قام قائد السيارة بتنفيس الهواء من الإطارات، فقد يُشكل ذلك خطورة على سلامة القيادة بمجرد أن تبرد الإطارات مرة أخرى.

ويعمل الشمع الواقي في تركيبة إطارات السيارة على حمايتها من أشعة الشمس فوق البنفسجية. وتؤكد الرابطة الألمانية لصناعة المطاط على أنه ليس هناك ضرورة لتغطية الإطارات عند صف السيارة تحت أشعة الشمس المباشرة.

 

×