نقص السوائل في الجسم قد يؤدي إلى الإغماء الحراري

حذرت جمعية سانت جون لإسعاف الحوادث من أن قلة تناول السوائل في ظل ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف، يُمكن أن يتسبب في الإصابة بالإغماء الحراري، موضحةً أنه قد يظهر في صورة الإصابة بالصداع أو شعور عام بالوهن والإعياء أو في صورة تقلصات عضلية أو فقدان الوعي.

وإذا حدثت الإصابة بالإغماء الحراري بالفعل، أوصت الجمعية بالعاصمة الألمانية برلين الأشخاص المحيطين بالمصاب بضرورة إرخاء الملابس الضيقة، التي يرتديها، وإبعاده عن أشعة الشمس مع جعله يستلقى على ظهره أو يرفع ساقيه لأعلى.

وأضافت الجمعية أنه يُفضل بعد ذلك تبريد جسم المصاب بمناشف مبللة وإعطائه أحد المشروبات، لافتةً إلى أنه عادةً ما يوصي الخبراء بإعطائه المياه المضاف إليها مقدار ملعقتي شاي من ملح الطعام لكل لتر.

وللوقاية من الإصابة بالإغماء الحراري من الأساس، شددت الجمعية الألمانية على ضرورة أن يتناول البالغون لترين إلى ثلاثة لترات من السوائل يومياً، لاسيما من المياه أو الشاي غير المحلى بالسكر أو العصائر المخففة.

ولتناول هذه الكمية كاملةً، أوصت الجمعية بوضع كمية السوائل المراد تناولها يومياً في موضع مرئي وإعادة ملء الكوب بعد الانتهاء من تناول السوائل الموجودة به مباشرةً، وبذلك يُمكن تناول الكمية المحددة على مدار اليوم.

 

×