تمارين للتغلب على متاعب العمل المكتبي

عادةً ما يُعاني موظفو العمل المكتبي من آلام في مؤخرة الرقبة أو الظهر بعد انتهاء يوم العمل. ويُعاني بعضهم أيضاً مما يُسمى بـ (متلازمة الفأرة) الناتجة عن استخدام الحاسوب لفترات طويلة.

وأوضح فولفغانغ بانتر، رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الشركات والمصانع بالعاصمة برلين، أنه غالباً ما يرجع سبب إصابة موظفي العمل المكتبي بهذه المتاعب إلى قلة الحركة أثناء العمل. لذا أوصى بممارسة بعض تمارين اللياقة البدنية في المكتب للتغلب على هذه المتاعب.

تشنجات مؤخرة الرقبة

وعادةً ما يتسبب تصلب الرأس فوق الرقبة في وضعية واحدة لمدة ثمان ساعات متواصلة خلال العمل في إصابة الكثير من الموظفين بالألم. ولعلاج ذلك أوصى الطبيب الألماني بممارسة ما يُسمى بـ (تمارين الشد الإيزومترية).

وعن كيفية ممارسة هذه التمارين، أوضح بانتر أنه يتم وضع اليد اليسري بشكل مسطح على الأذن اليسري، على أن يتم الضغط بها على الرأس بقوة، لافتاً إلى أنه لا يجوز أن تتحرك الرأس في هذا الوقت. وبعد ذلك يتم تكرار هذه الخطوات مع اليد اليُمنى والأذن اليُمنى. وللحصول على أفضل تأثير من هذا التمرين، شددّ بانتر على ضرورة ممارسته مرة يومياً لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق؛ ومن ثمّ يُمكن التخفيف من تشنجات الرقبة.

متلازمة الفأرة

يعرف الكثير من موظفي العمل المكتبي هذه المشكلة، التي تظهر أعراضها في الشعور بشد في الذراع والكتف الأيمن لدى الأشخاص، الذين يستخدمون اليد اليُمنى، بينما تحدث في الذراع الأيسر لدى غيرهم ممَن يستخدمون اليد اليسرى. وأوضح الطبيب الألماني بانتر أنه غالباً ما تُعزى هذه المشكلة لاستخدام الفأرة، موضحاً كيفية التعامل معها بقوله :"ينبغي على الموظف الذي يعاني من هذه الاضطرابات بصورة مستمرة تغيير اليد التي يستخدم بها الفأرة".

وكأحد تمارين اللياقة البدنية التي تُساعد على الحد من هذه المشكلة، أوصى بانتر الموظفين بوضع كرة التدليك المطاطية أمامهم على المكتب والضغط عليها بأيديهم بصورة مستمرة أثناء العمل، موضحاً فائدة ذلك بأن هذه الكرة المطاطية بما تحتويه من نتوءات تعمل على تقوية عضلات الذراع وتخفف عنها. وكي يُجدي استخدام هذه الكرة نفعاً، أكدّ الطبيب الألماني أنه من الأفضل أن يتم استخدامها لمرات متكررة يومياً.

احمرار العينين

وأوضح بانتر أنه غالباً ما ترجع إصابة العيون بالجفاف والاحمرار لدى موظفي العمل المكتبي إلى أنهم يُحملقون في شاشات الحاسوب لمدة طويلة. وللتغلب على هذه المشكلة، أوصى الطبيب الألماني بأنه من الأفضل أن يجول الموظف بعينيه في أنحاء الغرفة لبضع دقائق مرة واحدة على الأقل يومياً خلال العمل؛ حيث يُساعد ذلك على استرخاء العين ويُزيد معدل الرَمش تلقائياً؛ ومن ثمّ يتم ترطيب العين بشكل طبيعي، ما يحميها من الجفاف والاحمرار.

آلام الظهر

وأردف الطبيب الألماني أن الكثير من موظفي العمل المكتبي يعانون من آلام الظهر أيضاً، إلى جانب آلام مؤخرة الرقبة. وأكدّ بانتر أنه بإمكان الموظفين تجنب هذه الآلام من خلال المواظبة على ممارسة الرياضة، لافتاً إلى أن دورات اليوغا تتناسب بشكل كبير مع حماية العمود الفقري من هذه الآلام.

وأضاف الطبيب الألماني أن إدراج الأنشطة الحركية داخل الحياة اليومية، لاسيما أثناء فترات العمل، يتمتع بتأثير إيجابي في الحد من هذه المتاعب. ولممارسة بعض تمارين اللياقة البدنية أثناء العمل، أوضح بانتر :"يجب ألا يضع الموظف كل شيء في متناول يده على المكتب؛ حيث ينبغي عليه مثلاً أن يضع الهاتف بعيداً عن المكتب، بحيث يتوجب عليه المشي لبضع خطوات، كي يتسنى له استقبال المكالمة".

وانطلاقاً من هذا المبدأ أوصى الطبيب الألماني بأنه من الأفضل أيضاً أن يتم وضع الطابعة وماكينة التصوير وخزانات حفظ الملفات بعيداً عن متناول يديه، كي يضطر للتحرك بضع خطوات، كي يصل إليها ويستخدمها.

 

×