المثيرات الجديدة تزيد معدلات الأداء أثناء ممارسة الرياضة

أكدّ الخبير الرياضي إنغو فروبوزه أن المثيرات الجديدة تعمل على زيادة معدلات الأداء أثناء ممارسة الرياضة، مشيراً إلى أن تغيير معالم الأراضي التي يتم ممارسة الجري أو المشي أو التجول عليها، يُمكن أن يُساعد بشكل كبير على تجديد هذه المُثيرات.

ويضرب فروبوزه من المركز الصحي التابع للجامعة الرياضية الألمانية بمدينة كولونيا، مثالاً على ذلك بأنه يُمكن خلق هذه المثيرات من خلال صعود الجبل مثلاً؛ حيث يحتاج ذلك إلى حرق كميات أكبر من الطاقة، لأن الصعود يستلزم رفع الجسم بكامل وزنه من الأرض تدريجياً.

وأشار فروبوزه إلى نزول الجبل يمثل تدريباً جيداً للعضلات المسؤولة عن كبح سرعة الجسم، لاسيما الموجودة في الفخذ الأمامي وباطن الساق؛ حيث يتوجب عليها كبح سرعة جسم الإنسان بالكامل أثناء الهبوط. ويطلق علماء الرياضة على هذه الحالة اسم الانقباض العضلي اللامركزي.

وأوصى الخبير الرياضي الأشخاص المبتدئين في ممارسة الرياضة بممارستها في البداية على أراضي مسطحة تحتوي على مرتفعات أو منحدرات بسيطة، كي يتم تدريب دورتهم الدموية بشكل تدريجي في البداية قبل معايشة مثل هذه المثيرات الكبيرة.

ومن يرغب في تحسين معدلات أدائه فيما بعد، ينصحه فروبوزه بالبدء في ممارسة الرياضة على نحو يتطلب تحميل أكثر على الجسم واعتلاء بعد المناطق المرتفعة بشكل تدريجي.

أما عن هواة المشي والتجول، الذين أتموا بنجاح مرحلة البدء في ممارسة الرياضة ويرغبون حالياً في محاولة اعتلاء مرتفعات أعلى، ينصحهم الخبير الرياضي فروبوزه باستخدام عصيّ عند القيام بذلك؛ حيث تساعدهم هذه العُصيّ أثناء صعود الجبل والنزول منه وتُسهم أيضاً في التخفيف من التحميل على العضلات؛ ومن ثمّ تقيهم من آلامها.