الخوذة تحمي قائد الدراجة من الوفاة في الحوادث

حذّر اختصاصي جراحة الحوادث الألماني تيم بوليمان قائدي الدراجات الهوائية من عدم ارتداء الخوذة؛ حيث يُمكن أن يتسبب ذلك في تعرضهم لخطر الوفاة عند وقوع حادث.

وأردف البروفيسور بوليمان، عضو الجمعية الألمانية لجراحات الحوادث بمدينة بوخوم، أنه عادةً ما تتسم قيادة الدراجات الهوائية بالسرعة الشديدة، لدرجة أن عظام الجمجمة لا تكفي وحدها لحماية المخ عند السقوط من فوق الدراجة والارتطام بالأرض، إذا ما وقع حادث.

ونظراً لأن إصابات المخ سريعاً ما تعرض صاحبها لخطر الوفاة أو الإصابة بإعاقات مزمنة، لذا شددّ الجراح الألماني بوليمان على ضرورة حماية المخ بصفة خاصة عند قيادة الدراجات، لاسيما بارتداء الخوذة.

وعن مدى أهمية الخوذة، أكدّ الجراح الألماني بوليمان أن ما يقرب من نصف حالات حوادث الدراجات الهوائية المميتة كانت لن تؤول لمثل هذه المخاطر، إذا ما كان قائد الدراجة مرتدياً للخوذة، موضحاً سبب ذلك بقوله: "يُمكن للخوذة منع العديد من الإصابات الخطيرة بالمخ أو على الأقل الحد منها بشكل كبير".

وأردف بوليمان: "صحيح أن الخوذة لا توفر حماية لقائد الدراجة الهوائية أثناء الاصطدام بالشاحنات الكبيرة، ولكنها توفر له الحماية في حوادث السقوط من فوق الدراجة، والتي تشكل غالبية حوادث الدراجات، والتي ترتطم فيها رأسه بأشياء صلبة كرصيف أو سيارة.