إضافات الوقود والزيوت .. بين المبالغات الإعلانية والحقائق التقنية

تزخر المتاجر المتخصصة في بيع الإكسسوارات والملحقات التكميلية للسيارات بأنواع كثيرة من الإضافات التي يمكن خلطها بالوقود أو زيت المحرك. وتروج الشركات لمثل هذه المنتجات بأنها تزيد من كفاءة المحرك وتساعد على خفض معدل استهلاك الوقود أو أنها تتمتع بتأثير منقي للوقود. غير أن خبراء السيارات يتشككون في فائدة هذه الإضافات.

وخلال حقبة التسعينيات من القرن الماضي كان من المألوف بين قائدي الدراجات النارية وهواة تعديل السيارات خلط بعض المواد المضافة مع زيت المحرك. ومن المفترض أن هذه الإضافات تساعد على نعومة دوران المحرك من خلال وجود طبقة رقيقة من التفلون على جدران الأسطوانات وحلقات المكابس وعمود الكامات ومحمل العمود المرفقي.

وفي تلك الأثناء كانت الشركات تروج لمثل هذه المنتجات دون قيود وتؤكد على أنها توفر مزيداً من التحسينات بنسبة مئوية مكونة من رقمين، ولم يكن متاحاً في تلك الفترة التحقق من الفائدة الحقيقية التي توفرها هذه الإضافات لمحركات البنزين العادية. ولا تزال هناك وفرة في إضافات الوقود والزيوت حتى الآن، والتي يتم الترويج لها بأنها تفيد السيارة. ولكن هل هذه المنتجات جيدة بالفعل؟.

وتشير الوعود الإعلانية الخاصة بالشركات إلى أن هذه الإضافات مفيدة للسيارة، وتمتاز هذه الإعلانات حالياً ببعض التحفز عما كان عليه الوضع قبل 20 عاماً. وتؤكد جميع الشركات على زيادة كفاءة وفعالية المحرك عند استخدام هذه الإضافات، التي عادةً ما تكون مواد سائلة يتم خلطها مع الوقود أو زيوت المحركات.

ويمكن لإضافات الزيوت أن تساعد على تجنب ظهور اتساخات الزيت المترسبة في المحرك، أو أنها تعمل على تقليل الاحتكاك، وبالتالي خفض معدل التآكل. وتنص نشرة المعلومات المرفقة مع المنتجات على أنها تُحسن من عمليات التسارع وتجعل استجابة دواسة الوقود أكثر مباشرةً. وتعمل إضافات الوقود المختلفة على إزالة الترسيبات من الصمامات وتنظيف مضخة الوقود وتخليص جهاز تنقية العادم أو فلتر جزيئات الديزل من البقايا والشوائب، علاوة على خفض معدل استهلاك الوقود بالسيارة.

ويحذر كارستن غراف، الخبير التقني بنادي السيارات الألماني ADAC بمدينة ميونيخ، من استعمال مثل هذه الإضافات بقوله :"لم تُصرح أي شركة سيارات حتى الآن باستخدام هذه المواد المضافة"؛ لأنها قد تتسبب في حدوث أضرار ينجم عنها فقدان الضمان الممنوح للسيارة.

ويسود اتفاق في الرأي بين الخبراء حول فعالية المواد المضافة للوقود والزيوت، حيث أوضح غوتس ميشلمان، من معهد هندسة السيارات والحركية بمدينة إيسن الألمانية، ذلك بقوله :"مع الغالبية العظمى من هذه المنتجات يزداد التأثير النفسي لدى السائق بوضوح على التأثير التقني لهذه الإضافات على السيارة".

عالم الخرافة

وأشار الخبير الألماني إلى أن فعالية المواد المضافة للوقود والزيوت تنتمي على عالم الخرافة، مؤكداً على ذلك بقوله :"إذا كان هذه الإضافات توفر مزايا حقيقية للسيارة، فمن المفترض أن تكون ضمن تركيبات زيوت المحركات المتداولة في الأسواق منذ فترة طويلة، أو يتم خلطها بالوقود التقليدي".

وهناك عدد قليل من إضافات الزيوت التي تحتوي على مادة التفلون، التي يمكن أن تقلل من احتكاك أجزاء المحرك إلى قيم يمكن قياسها بالكاد. وأضاف الخبير الألماني غوتس ميشلمان :"بالتأكيد فإن زيادة قوة المحرك التي لا يمكن ملاحظتها أو تعزيز قوة تحمل المحرك بشكل طفيف للغاية كلها أمور لا تستحق كل هذه التكاليف والعناء الشديد".

ويؤكد توماس شوستر، من منظمة الخبراء (KÜS) بمدينة لوسهايم أم زيه، على أن قائد السيارة الذي يستخدم زيوت محرك عالية الجودة ويلتزم بمواعيد تغيير الزيت، فإنه لا يحتاج إلى أية إضافات أخرى لمحرك السيارة.

وينصح المهندس الألماني الأشخاص العاديين بضرورة استشارة الفنيين في الورش أو المتاجر المتخصصة عند اختيار صنف زيت المحرك؛ لأن زيوت المحركات يجب أن تتطابق مع معايير الشركة المنتجة وتستوفي المتطلبات التقنية لطراز السيارة. ويمكن أن تتسبب الزيوت التخليقية الكاملة في السيارات القديمة في تآكل الجوانات وعناصر الإحكام وتؤدي إلى تسرب الزيت، لذلك فإن استشارة الخبراء تعتبر من الأمور المهمة للغاية عند اختيار زيت المحرك.

وأضاف توماس شوستر أن المواد المضافة للوقود لا داع لها على الإطلاق، موضحاً :"تشتمل أصناف الوقود الحديثة بالفعل على إضافات تعمل على تحسين عملية الاحتراق في المحرك وتخليص دورة الوقود من الترسيبات". ومن الناحية التقنية فإن هذه الإضافات تساعد على خفض معدل استهلاك الوقود، ويقول الخبير الألماني :"يتمثل العامل الأساسي لاستهلاك الوقود في القدم اليمنى لقائدي السيارات ومقبض الوقود للدراجات النارية".

وبدلاً من استخدام إضافات الوقود والزيوت ذات الفائدة المبهمة يؤكد الخبير الألماني كارستن غراف أن مواءمة أسلوب القيادة يمكن أن تساعد على خفض معدل استهلاك السيارة من الوقود بنسبة تصل إلى 20%. بالإضافة إلى أن مراجعة ضغط هواء الإطارات بصورة منتظمة والتخلص من الأحمال الزائدة في صندوق الأمتعة يمكن أن يحد من استهلاك الوقود بالسيارة.

 

×