ما الوقت المناسب لإجراء التدليك بعد ممارسة الرياضة؟

يحرص الكثير من الرياضيين على الخضوع لجلسات التدليك بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة مباشرةً لمنح عضلاتهم المجهدة الفرصة للاستشفاء. غير أن الخبير الرياضي الألماني إنغو فروبوزه أكد على ضرورة الانتظار لمدة 60 دقيقة على الأقل بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة قبل إجراء التدليك.

وأوضح فروبوزه من المركز الصحي التابع للجامعة الرياضية الألمانية بمدينة كولونيا، سبب ذلك بقوله :"يعمل الخضوع لجلسة التدليك بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة مباشرةً على تحفيز سريان الدم في الجلد فقط، ولا يكون له تأثير على العضلات المجهدة".

وأشار البروفيسور الألماني إلى أن التأثير الاستشفائي لجلسات التدليك على العضلات المجهدة لا يتحقق إلا بعد مرور ساعة على الأقل من الانتهاء من ممارسة الرياضة، موضحاً :"تعمل جلسات التدليك في هذا الوقت على تحفيز وتسريع عملية تحلل مادة اللاكتات، التي تبقى داخل العضلات بعد ممارسة الرياضة".

وأكد الخبير الرياضي أن الاسترخاء الناجم عن جلسات التدليك وكذلك الالتزام بمدة الاستشفاء المقررة تبعا لشدة التمرين يعملان على دعم عملية بناء العضلات أيضاً، مشيراً إلى أن جلسات التدليك من شأنها أيضاً زيادة الشعور بالراحة النفسية، فضلاً عن أنها تُزيد من نشاط الرياضي بعد التمرين.

وأشار فروبوزه إلى أنه يُمكن التمتع بمثل هذه الآثار الإيجابية للتدليك بعد ممارسة أي رياضة من خلال ممارسة أحد تمارين إرخاء العضلات أو تدريبات التهدئة أو الذهاب إلى الساونا.

 

×