مياه الصنبور تكفي لتبريد حروق الشواء الصغيرة

أكدت الجمعية الألمانية لجراحي التجميل وأطباء الجراحة التجميلية أن مياه الصنبور تكفي لتبريد الحروق الصغيرة الناتجة عن تصاعد شرر اللهب أثناء الشواء.

وأردفت الجمعية، التي تتخذ من العاصمة برلين مقراً لها، أنه يُمكن علاج هذه الحروق بعد تبريدها من خلال وضع مراهم الحروق المخصصة لمنع انتقال العدوى إليها، ثم تغطيتها بقطعة قماش نظيفة أو معقمة – إن أمكن - محذرةً من استخدام الوسائل المنزلية كالدقيق أو اللبن المخثر أو البصل في هذا الوقت؛ لأن هذه الوسائل ستؤدي إلى زيادة الشعور بالألم.

وبالنسبة للحروق التي تُصيب مواضع أكبر من الجسم، أكدت الجمعية  الألمانية أنه من الأفضل استدعاء طبيب طوارئ وعلاجها في أماكن مخصصة لعلاج الحروق.

وللاستمتاع بشواء آمن دون التعرض لخطر الحروق، أوصت الجمعية الألمانية باستخدام شواية تم اختبار سلامتها، بحيث يتم وضعها بشكل آمن دون أن تنقلب، مشددةً على ضرورة إبعاد أية مواد قابلة للاشتعال عن مكان الشواء.

وأوصت الجمعية الألمانية أيضاً بضرورة الاقتصار على استخدام أدوات الإشعال الصلبة أو السائلة التي خضعت للفحص، مؤكدةً أنه ينبغي الاحتفاظ ببطانية أو كمية من الرمل أو طفاية حريق بالقرب من مكان الشواء.

 

×