إطارات السيارة مُصممة لتحمل الضغط المرتفع

أكد خبير السيارات الألماني فيلف شتانكوفيتس أن إطارات السيارة مصممة لتحمل الضغط المرتفع؛ لذا فإن ارتفاع ضغط الهواء بإطارات السيارة بفعل الحرارة الشديدة لا يستدعي معادلته من خلال تنفيس الهواء من الإطارات.

وأضاف شتانكوفيتس، من المجلس الألماني للسلامة المرورية بمدينة بون، :"قيمة ضغط هواء الإطارات الموصى بها من قبل الشركات المنتجة تسري على درجة حرارة تبلغ 20 درجة مئوية للهواء بداخل الإطارات، وإذا ارتفعت قيمة ضغط الهواء بسبب السخونة بداخل الإطارات، فيجب تركها على حالها".

وإذا قام السائق مسبقاً بنفخ إطارات السيارة بالقيمة الموصى بها من الشركة المنتجة، فإنه سيضمن أداء قيادة مثالي حتى عندما يتمدد الهواء بداخل الإطارات؛ لأنها مُصممة بما يتناسب مع هذه الظروف. أما إذا قام السائق بتنفيس الهواء من الإطارات الساخنة، فإن ذلك قد يمثل خطورة على سلامة القيادة بمجرد أن تبرد الإطارات مرة أخرى. ويعلل الخبير الألماني ذلك بقوله :"في ظل درجات الحرارة المنخفضة قد تصبح الإطارات أكثر ليونة وبالتالي لا تكون مناسبة للقيادة في المنعطفات".

وأوضح شتانكوفيتس أن هواء الإطارات يسخن مثلاً في ظل درجات الحرارة المرتفعة أو عندما تكون الإطارات معرضة لأشعة الشمس المباشرة، لكن يتم الوصول إلى القيم القصوى أثناء الانطلاق بالسيارة في رحلات طويلة. وأضاف الخبير الألماني :"قد يسخن الهواء بداخل الإطارت حتى 80 درجة مئوية".

وفي هذا الحالة تسري القاعدة التالية: كلما ازدادت درجة الحرارة بمقدار 10 درجات مئوية، ارتفع ضغط هواء الإطارات بمقدار 1ر0 بار. وإذا كانت توصيات الشركة المنتجة تنص مثلاً على ضبط ضغط هواء الإطارات على قيمة 8ر2 بار، فإن ارتفاع قيم الضغط حتى 4ر3 بار مع الإطارات الساخنة يعتبر من الأمور الطبيعية للغاية.

وتعمل أنظمة مراقبة ضغط هواء الإطارات في سيارات الركوب الحديثة على مراعاة مثل هذه الظروف. ويطمئن شتانكوفيتس قائدي السيارات قائلاً :"لا داع للخوف من تعرض الإطارات للانفجار بسبب السخونة الشديدة؛ لأنها مُصممة لتحمل ضغط هواء يصل إلى 30 بار".

وفي موسم العطلات والإجازات الصيفية يتعين على أصحاب السيارات مراجعة ضغط هواء الإطارات في الصباح والمساء قبل الإنطلاق في رحلات طويلة، مع ضرورة ضبط قيمة ضغط هواء الإطارات عندما تكون في حالة باردة. فإذا كانت السيارة مثلاً متوقفة لعدة ساعات تحت الظلال في الهواء الطلق في ظل درجة حرارة خارجية تبلغ 30 درجة مئوية، فيمكن للسائق توقع أن تكون درجة الحرارة بداخل الإطارات بنفس القيمة. وعندئد يمكن للسائق ضبط ضغط هواء الإطارات وفقاً لتوصيات الشركة المنتجة مع زيادة الضغط بنسبة 1ر0 بار.

وأكد شتانكوفيتس أن الارتفاع الشديد في ضغط هواء الإطارات يؤدي إلى تآكل سطح سير الإطارات من المنتصف بصورة أسرع. وأضاف خبير السيارات الألماني :"لكن تآكل الإطارات يرجع في أغلب الأحيان إلى أسلوب القيادة وليس إلى ضغط هواء الإطارات"، حيث يتسبب الانطلاق في رحلات طويلة بسرعات عالية في حدوث أضرار بمداس الإطارات بشكل أكبر من ضغط هواء الإطارات المرتفع. ومن جهة أخرى تؤدي قيم ضغط هواء الإطارات المنخفضة للغاية إلى ظهور أضرار بجوانب الإطارات بصفة خاصة.