إرشادات تساعد كبار السن في مواجهة الحرارة المرتفعة

أوصى اختصاصي الطب الباطني توماس أسمان كبار السن بضرورة الالتزام ببعض الإرشادات خلال أيام فصل الصيف الحارة من أجل تبريد أجسامهم على نحو سليم؛ لأنه كلما تقدم الإنسان في العمر، فقد الجسم قدرته على تنظيم درجة حرارته بنفسه، على عكس ما كان يحدث في الصغر.

ونظراً لأن عملية التعرق تعمل على تبريد الجسم بشكل مثالي؛ لذا أوصى أسمان المنحدر من مدينة ليندلار الألمانية، قائلاً :"يجب على كبار السن تناول كميات كبيرة من السوائل خلال أيام الصيف الحارة، كي يتسنى لهم تحفيز عملية التعرق لديهم؛ ومن ثمّ يُمكنهم التغلب على سخونة الجو".

ودائماً ما يُوصى كبار السن بارتداء الجوارب الضاغطة؛ لأنها تمنع هبوط الدم إلى الساقين ومن ثمّ تقيهم من الجلطات، فضلاً عن أنها تتمتع بتأثير إيجابي للأشخاص الذين يعانون من ضعف في الدورة الدموية خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة بشكل خاص، إلا أن الطبيب الألماني يحذر من ارتدائها باستمرار؛ لأنها تتسبب في احتباس السخونة داخل الجسم.

لذا أوصى أسمان، عضو الرابطة الألمانية لاختصاصي الطب العام، قائلاً :"من الأفضل أن يرفع كبار السن سيقانهم إلى أعلى، كي يقوا أنفسهم من هذا الخطر بدلاً من ارتداء هذه الجوارب".

كما أوصى الطبيب الألماني كبار السن بأن يستمتعوا بقيلولة بين الساعة 12:00 إلى 16:00 عصراً خلال أيام الصيف الحارة، محذراً من القيام بأي نشاط بدني خلال هذه الفترة؛ لأن المجهود العضلي يتسبب في سخونة الجسم بشكل إضافي.

وبدلاً من أن يلجأ كبار السن لأخذ حمامات باردة لأكثر من مرة على مدار اليوم، أوصاهم اختصاصي الطب الباطني، لاسيما المصابين منهم بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية، بأنه من الأفضل أن يلفوا حول رقابهم كمادات باردة للتغلب على سخونة الجو.

وأردف أسمان أن صب مياه باردة على الساقين يعمل على تبريد الجسم لدى كبار السن على نحو جيد أيضاً، موضحاً كيفية القيام بذلك بقوله :"يجب أن ينساب الماء على الساقين بشكل سريع، وليس كدفعة واحدة بشكل مفاجئ".

ونظراً لأن عملية التعرق لا تتسبب في فقدان الجسم للمياه فحسب، إنما يفقد خلالها أيضاً كميات معينة من الملح ويظهر ذلك بشكل واضح في رائحة العرق ذاته، شددّ الطبيب الألماني على ضرورة تعويض الجسم عن ذلك، لاسيما من خلال الأطعمة المملحة، مؤكداً أنه ينبغي الالتزام في هذا الوقت بتناول هذه الأطعمة بقدر معتدل، كي لا تُلحق أضراراً بوظائف أخرى داخل الجسم.

وعلى جانب آخر أوصى أسمان كبار السن بارتداء قطعة فوقية واسعة وخفيفة خلال أيام الصيف الحارة؛ فصحيح أنه يبدو أن عدم ارتداء قطعة فوقية يُسهم في تبريد الجسم على نحو أفضل مما يحدث إذا ما تم ارتداؤها، إلا أن الدراسات أثبتت أن الأشخاص، الذين يرتدون مثلاً قميصاً واسعاً من القطن، يُمكنهم التغلب على سخونة الجو بشكل أفضل ممَن لا يرتدون أية قطعة فوقية؛ حيث تنشأ لديهم طبقة من التهوية بين القميص والجلد؛ ومن ثمّ يتم تبريد الجسم على نحو أفضل.

 

×