خطر الاصابة بالتوحد كبير لدى الاطفال المولودين من امهات معرضات للتلوث

اظهرت دراسة اميركية الثلاثاء ان النساء المعرضات خلال الحمل لنسب مرتفعة من التلوث الجوي في الولايات المتحدة يتضاعف لديهن احتمال انجاب طفل متوحد، مقارنة بالنساء اللواتي يعشن في مناطق أقل تلوثا.

وقالت الباحثة أندريا روبرتس من كلية الصحة العامة في جامعة هارفرد في ماساشوستس (شمال شرق) "يثير بحثنا القلق لأنه يظهر ان ما بين 20 و60% من النساء يعشن في مناطق يرتفع فيها خطر اصابة اطفالهن بالتوحد، بحسب نوع الملوثات".

ومن المعروف ان جزيئات الديزل والرصاص والمنغنيز والزئبق وكلوريد الميثيلين وغيرها من الملوثات تؤثر في الوظائف الدماغية وفي النمو لدى الاطفال.

وارتكز هذا البحث على بيانات جمعت من ثلاث مناطق فقط في الولايات المتحدة في اطار دراسة طويلة الامد بدأت سنة 1989 وشملت 116430 ممرضة.

وفي هذه العينة، تابع الباحثون 325 امرأة انجبت طفلا متوحدا و22 الف امرأة اخرى لا يعاني اطفالهن هذا المرض.

ثم درسوا نسب عدد من الملوثات في الجو في المكان والزمان اللذين ولد فيهما الاطفال، مستندين الى بيانات الوكالة الاميركية لحماية البيئة.

واخذوا عوامل اخرى بالاعتبار ايضا، مثل الراتب والمستوى التعليمي والتدخين اثناء الحمل.

وتبين ان الحوامل اللواتي يعشن في الاماكن التي تسجل اعلى نسب من جزيئات الديزل والزئبق في الجو معرضات لانجاب طفل متوحد اكثر بمرتين من الحوامل اللواتي يعشن في الاماكن التي تسجل نسبا أدنى من هذين الملوثين.

وتبين ايضا ان النساء اللواتي يعشن خلال الحمل في الاماكن التي تسجل اعلى نسب من الرصاص والمنغنيز وكلورور الميثيلين في الجو معرضات لانجاب طفل متوحد اكثر ب50% من الحوامل اللواتي يعش في الاماكن الاقل تعرضا لتلك الملوثات.

 

×