ضيق التنفس لا يرجع بالضرورة إلى التقدم في العمر

أكدّ طبيب أمراض الرئة الألماني ميشائيل بفايفر أن شعور كبار السن بضيق في التنفس على الرغم من قلة المجهود البدني لا يرجع بالضرورة إلى تقدمهم في العمر، لكن غالباً ما يُشير إلى إصابتهم بالانسداد الرئوي المزمن، الذي يجب تلقي علاج له بأقصى سرعة ممكنة بمجرد الإصابة به لتجنب العواقب الوخيمة الناتجة عنه.

وأردف بفايفر من الغرفة الاتحادية للصيادلة بالعاصمة برلين، أن أعراض الانسداد الرئوي المزمن لا تقتصر على ضيق التنفس فقط، إنما يُمكن أن يُصاب المرضى أيضاً بسعال مصحوب بإفرازات، لافتاً إلى أنه غالباً ما يزداد شعور المرضى بالمتاعب خلال فترات الصباح أكثر من المساء.

وأضاف البروفيسور الألماني أن الشعور المستمر بالتعب والإنهاك يُعد من أكثر الظواهر المصاحبة لمرض الانسداد الرئوي المزمن، لافتاً إلى إمكانية الإصابة ببعض الأعراض النفسية أيضاً كنوبات الاكتئاب أو القلق، مع العلم أنه من الممكن أن يُصاب المريض بأحد أمراض القلب أيضاً.

وحذّر اختصاصي أمراض الرئة الألماني المرضى من عدم تلقي العلاج؛ حيث يتسبب ذلك في ازدياد هذه الأعراض وتدهور حالتهم البدنية بشكل عام، مؤكداً أنه يُمكن للمرضى الحد من هذه المتاعب من خلال المواظبة على ممارسة الأنشطة الحركية وتناول الأدوية المناسبة لعلاج حالتهم بصورة مبكرة.

ومن ناحية أخرى، أكد الطبيب الألماني أن الإقلاع عن التدخين يُعد أهم وسائل الوقاية من مرض الانسداد الرئوي المزمن.

 

×