المسافة الكافية تتيح التقاط صور بورتريه عالية الجودة

أكدت رابطة الشركات الألمانية العاملة في مجال التصوير الفوتوغرافيأنه يجب الالتزام بمسافة كافية عند التقاط صور البورتريه حتى تظهر بجودة عالية. وأضافت الرابطة، التي تتخذ من مدينة فرانكفورت مقراً لها، أن هذه المسافة يجب أن تتراوح بين أكثر من واحد متر إلى ثلاثة أمتار. وتعادل هذه المسافة الحد الذي يُحافظ عليه المرء عادةً بينه وبين الآخرين في الحياة اليومية.

وعلى الرغم من أنه يمكن التقاط صور بورتريه عالية الجودة بواسطة العدسات العادية، إلا أن كثيرٌ من المصورين يعتمدون على عدسات مُقربة ذات بُعد بؤري يتراوح ما بين 80 و 145 ملليمتر. ويستثنى من ذلك الحالات التي يتم فيها التقاط صور للوجوه النحيفة، حيث ينبغي ألا يتجاوز البُعد البؤري 70 ملليمتراً، حتى لا يبدو الوجه بمظهر أكثر نحافة.

وتنصح الرابطة الألمانية أنه لا يجوز استعمال العدسات واسعة الزاوية على الإطلاق عند التقاط صور البورتريه؛ لأن المصور يقترب كثيراً من الشخص المراد تصويره، فضلاً عن أنه قد تظهر تشوهات في الصورة.

كما أنه من الصعب التقاط صور البورتريه أمام خلفية غير هادئة باستخدام العدسات واسعة الزاوية، بل قد يصبح الأمر مستحيلاً في بعض الأحيان. وتعتبر إمكانية خفض حدة الوضوح في المشهد من عناصر التصميم المهمة عند التقاط صور البورتريه، حتى لا يتم بذلك لفت الأنظار عن موضوع التصوير الرئيسي.

وبالإضافة إلى ذلك يجب أن تكون العدسة المستخدمة شديدة الإضاءة، كما أن فتحة العدسة ينبغي أن تكون كبيرة قدر الإمكان بحيث تبلغ 1:2,8 على الأقل. وكلما قل العدد، كان ذلك أفضل. وفي الوقت الراهن تتوافر عدسات بفتحة للعدسة قد تصل إلى 1:1,2. ولا تقتصر مزايا فتحة العدسة الكبيرة على إبراز الشخص أو الوجه المراد تصويره عن الخلفية، بل إن المصور يتمكن من التركيز على أحد عناصر الصورة مثل منطقة العيون.

 

×