حمض الفوليك يقي الجنين من تشوهات العمود الفقري

أكد المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر أن حمض الفوليك يقي الأجنة من الإصابة بتشوهات العمود الفقري والجهاز العصبي المركزي.

لذا أوصى المعهد بالعاصمة الألمانية برلين النساء الراغبات في الإنجاب بتناول جرعات كبيرة من حمض الفوليك، قبل حدوث التخصيب بأربعة أسابيع، مع الاستمرار في إمداد أجسادهن به حتى نهاية الأسبوع الـ 12 من الحمل.

وأوضح المعهد أن الجنين يحتاج إلى هذا العنصر من أجل انغلاق الأنبوب العصبي لديه بشكل سليم، محذراً من أن عدم اكتمال عملية الانغلاق هذه يؤدي إلى إصابة الجنين بتشوهات الأنبوب العصبي، التي يندرج من بينها مثلاً الإصابة بـ "الظهر المفتوح"، وهو أكثر هذه التشوهات شيوعاً.

وصحيح أن هناك الكثير من الأطعمة النباتية والحيوانية تحتوي على حمض الفوليك بشكل طبيعي، إلا أن المعهد الألماني أكدّ أنه ينبغي على النساء الراغبات في الإنجاب وكذلك النساء الحوامل حتى نهاية الثلث الأول من الحمل تناول كميات إضافية من حمض الفوليك تُقدر بـ 400 ميكروغرام يومياً عن طريق الأدوية أو المكملات الغذائية؛ حيث أثبتت الدراسات أن تناول المرأة لهذه الكمية يُمكن أن يحد من خطر إصابة طفلها بتشوهات الأنبوب العصبي بنسبة تتراوح من 20 إلى 60%.

وعن نوعية الأطعمة، التي تحتوي على حمض الفوليك، أوضح المعهد أنه يوجد بكميات كبيرة في كبد الحيوانات والخضروات ذات اللون الأخضر كالسبانخ أو البروكلي وكذلك البقوليات وجنين القمح ومنتجات الحبوب الكاملة والخميرة وصفار البيض والفواكه الحمضية وعصائرها.