البريطانيون يستخدمون هواتفهم النقالة حتى في الجنازات

أظهرت دراسة جديدة اليوم الأربعاء أن البريطانيين لا يتخلون عن هواتفهم النقالة، وقاد هوسهم بها لاستخدامها حتى في الجنازات ودون إظهار أي احترام للموتى.

ووجدت الدراسة، التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل"، أن رنين الهواتف النقالة عرقل سير 5% من الجنازات، وأن واحداً من كل 16 بريطانياً اعترف بأنه استخدم هاتفه النقال لإرسال رسائل نصية خلال الجنازات.

وقالت إن واحداً من كل ستة بريطانيين أكد بأنه شاهد آخرين وهم يغلقون هواتفهم النقالة بعد رنينها خلال الجنازات، وسمع هاتف كاهن يرن أثناء إلقائه كلمة تأبين بالشخص الراحل.

وأضافت الدراسة أن ارتباطات العمل كانت السبب الرئيسي وراء ترك البريطانيين هواتفهم النقالة تعمل أثناء الجنازة، واعترف 12% منهم بأنهم اضطروا لترك الجنازة في وقت مبكر بسبب التزامات العمل.

ولفتت إلى أن الرجال البريطانيين هم أكثر احتمالاً وبمعدل الضعف تقريباً من النساء لاستخدام الهواتف النقالة أثناء الجنازات، واعترف واحد من كل 20 منهم بأن استخدام هاتفه داخل سيارة الجنازة.

وأظهرت الدراسة أيضاً أن واحداً من كل عشرين بريطانياً اعترف بأنه دقق رسائل بريده الالكتروني الخاصة بالعمل أثناء الجنازة، وتلقى رسالة نصية من مديره تتعلق بالعمل.

وقالت إن البريطانيين العاملين في مجال التسويق هم أسوأ المخالفين في استخدام الهواتف النقالة أثناء الجنازات، في حين اعتبر واحد من كل 7 من المصرفيين بأن استخدام الهاتف النقال أثناء الجنازات تصرف مقبول.

ووجدت الدراسة أيضاً أن سكان العاصمة لندن ومناطق جنوب شرق انكلترا هم الأكثر إقداما على استخدام هواتفهم النقالة أثناء الجنازات، فيما أقرّ واحد من كل أربعة من سكان المناطق الشمالية بأنه ترك هاتفه النقال يعمل أثناء الجنازة.

 

×