الغذاء الصحي يقي كبار السن من نقص التغذية

أكد أخصائي التغذية الألماني هانز هيلموت مارتن على أهمية أن يتناول كبار السن غذاءً صحياً، كي يقوا أنفسهم من الإصابة بنقص التغذية.

وأوضح مارتن، خبير التغذية لدى اتحاد الاستشارات الغذائية المستقل بمدينة فيتنبرغ الألمانية، أن على الرغم من أن احتياج كبار السن للطاقة ينخفض مع تقدم العمر، إلا أن احتياجهم للعناصر الغذائية يظل كما هو، بل ويزداد عن معدله السابق؛ لأن أجسامهم تفقد قدرتها على امتصاص نوعيات معيّنة من الفيتامينات والمعادن بشكل جيد.

وأشار  مارتن  إلى أن ذلك لا يعني أن كبار السن بحاجة إلى إتباع أنظمة غذائية خاصة أو أخذ مكملات غذائية، إنما يتوجب عليهم فقط إتباع نظام غذائي صحي، مشدداً على ضرورة ألا يتم تناول المكملات الغذائية المحتوية على الفيتامينات أو المعادن إلا بعد استشارة الطبيب أو التحقق من وجود نقص في هذه العناصر بالفعل عن طريق إجراء تحليل عينة دم مثلاً.

وحذّر خبير التغذية الألماني من أن الكثير من كبار السن يتناولون كميات قليلة للغاية من حمض الفوليك وفيتاميني (د) و(ب12) وكذلك من عنصري الحديد والكالسيوم، مع العلم بأن نقص إمداد الجسم بحمض الفوليك وفيتامين (ب12) يُمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالنقص الغذائي.

وأكدّ الخبير الألماني أنه يُفضل في كل الأحوال الحصول على الفيتامينات، التي يحتاجها الجسم، من الأطعمة وليس عن طريق تناول أقراص المكملات الغذائية، لافتاً إلى أن حمض الفوليك يوجد مثلاً في نوعيات كثيرة من الأطعمة، يأتي على رأسها الخضروات ذات اللون الأخضر كالخس.

ولكن نظراً لأن الفيتامينات الموجودة في هذه الأطعمة تكون ذات حساسية شديدة تجاه الحرارة، لذا أوصى الخبير الألماني بطهيها على البخار أو تشويحها لفترة قصيرة أو تناولها نيئةً. وإذا كانت أسنان كبار السن لا تساعدهم على مضغ الخضروات النيئة نتيجة تقدم عمرهم، ينصح خبير التغذية الألمانية مارتن حينئذٍ بتقطيعها إلى قطع صغيرة باستخدام المفرمة أو المبشرة.

ونظراً لأن فيتامين (ب12) لا يوجد سوى في الأطعمة الحيوانية فقط، لذا حذّر مارتن كبار السن من إتباع نظام غذائي نباتي. أما عن فيتامين (د)، الذي يوجد في منتجات الألبان مثل الكالسيوم، فيُمكن أن يفرزه الجسم بنفسه عند التعرض لأشعة الشمس. لذا شددّ مارتن على أهمية الخروج في الهواء الطلق بصورة متكررة بالنسبة لكبار السن.

وأشار مارتن إلى أن تناول كميات وفيرة من السوائل يتميز أيضاً بأهمية كبيرة بالنسبة لكبار السن، لافتاً إلى أن خبراء التغذية ينصحون بألا يقل معدل تناول كبار السن من السوائل عن 5ر1 لتر يومياً في صورة مياه معدنية أو شاي الأعشاب والفواكه أو عصائر الخضروات والفاكهة.

ولكن نظراً لأنه يصعب على الكثير من كبار السن تناول هذه الكمية يومياً نتيجة تراجع شعورهم بالعطش، لذا أوصاهم خبير التغذية الألماني بتحديد الحصة اليومية من المشروبات في كل صباح والالتزام بتناولها على مدار اليوم، سواء شعروا بالعطش أم لا.

وأردف مارتن أنه غالباً ما يفقد كبار السن شهيتهم تجاه الطعام أيضاً؛ حيث تتراجع قدرتهم على التذوق ويُصبح كل شيء بلا نكهة في أفواههم، لافتاً إلى أنه غالباً ما يظهر ذلك في عدم إدراكهم لمذاق الملح بشكل خاص، لذا نجد الكثير منهم يُضيف كميات كبيرة منه إلى الطعام.

وحذّر خبير التغذية الألماني من خطورة ذلك؛ لأن تناول كميات كبيرة من الملح يؤدي إلى زيادة تصريف الماء من الجسم، ما قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم. لذا يُوصي الخبراء باستبدال الملح بنوعيات أخرى من التوابل أو الأعشاب.

وأخيراً أوصى الخبير الألماني كبار السن بتناول كمية معينة من الأطعمة يومياً تشتمل على وجبة ساخنة وحصة من الفاكهة ومثلها من الخضروات أو السلاطة مع كوب من الحليب أو الزبادي أو اللبن المخثر أو الجبن وشريحة من الخبز الأسمر، لافتاً إلى أنه يُفضل أيضاً تناول قطعة من اللحم أو السمك أو البيض بشكل يومي تقريباً.