تغيير موضع الحقن ضروري لمرضى السكري

حذّرت الطبيبة الألمانية إليزابيث شنيلبيشر مرضى السكري من حقن جرعة الأنسولين في نفس الموضع دائماً؛ حيث يُمكن أن يتسبب ذلك في حدوث تغيّر مرضي في أنسجة الجلد، ما قد يؤثر بالسلب على امتصاص الجسم للأنسولين.

وشددت شنيلبيشر، رئيس الرابطة الألمانية لأخصائيي واستشاريي مرضى السكري بالعاصمة برلين، على ضرورة تغيير موضع حقن الأنسولين بصورة مستمرة والتأكد دائماً من دخول المادة الفعّالة إلى الأنسجة الدهنية الموجودة تحت الجلد.

وللقيام بذلك على نحو أمثل، أوصت استشاري مرضى السكري بتحديد نموذج مسبق لمواضع الحقن، حيث يقوم المريض مثلاً بتخصيص مواضع بعينها على بطنه وفخذيه لأيام معينة من الأسبوع، ثم يقوم بتقسيمها مرة أخرى وفقاً لعدد مرات الحقن اللازمة يومياً.

ولحقن الأنسولين داخل الجسم بشكل سليم، أوصت شنيلبيشر المرضى برفع طية من جلدهم وإدخال مبضع الحقن بها، بحيث يكوّن المبضع زاوية تُقدر بـ 45 درجة أو زاوية قائمة مع مستوى سطح طية الجلد التي قاموا برفعها.

وأضافت الطبيبة الألمانية أنه ينبغي على المرضى بعد ذلك ضغط زر الحقن ببطء وبشكل تام إلى أسفل، مشددةً على ضرورة ألا يقوموا بإخراج مبضع الحقن من الجلد إلا بعد مرور 10 ثوان، وبعد ذلك يتم ترك طية الجلد. وبشكل عام أوصت شنيلبيشر مرضى السكري باستشارة الطبيب بصورة دورية لفحص مواضع حقن الأنسولين بجسدهم.

 

×