خيط الأسنان أنسب وسيلة لتنظيف الفراغات الضيقة

أكدت الجمعية الألمانية لحماية الأسنان (proDente) أن خيط تنظيف الأسنان يُعد الوسيلة الأنسب لتنظيف الفراغات الضيقة الموجودة بين الأسنان؛ حيث يُمكن إزالة طبقات البلاك المتراكمة بين الأسنان على نحو أمثل، إذا ما تم استخدام الخيط بشكل سليم دون إصابة اللثة بجروح.

وأوضحت الجمعية الألمانية أن هناك أنواع عديدة لخيط تنظيف الأسنان، يندرج من بينها مثلاً خيط الأسنان المشمع وغير المشمع، موضحةً الفرق بين كلا النوعين بأن خيط الأسنان المشمع يتميز بسهولة دخوله في الفراغات الموجودة بين الأسنان وعبر المواضع الخشنة، لذا عادةً ما يُوصى المبتدئين باستخدامه. بينما يتميز خيط تنظيف الأسنان غير المشمع بتأثير أفضل في عملية التنظيف ويتمتع أيضاً بالعديد من المزايا، لاسيما عند استخدامه مع مادة الفلورايد.

وبشكل أساسي أوصت الجمعية الألمانية لحماية الأسنان بضرورة استخدام خيط تنظيف الأسنان لتنظيف الفراغات الموجودة بين الأسنان مرة واحدة يومياً لتحقيق أفضل حماية من الإصابة بالتسوس والتهاب دواعم السن.

وأكدت الجمعية أن توقيت استخدام خيط تنظيف الأسنان لا يتمتع بأهمية كبيرة في التأثير على فاعلية هذا الإجراء؛ فسواء تم استخدامه قبل تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون أو بعدها أو خلال فترات الصباح أو المساء لن يؤثر ذلك على عملية التنظيف؛ حيث تعتمد فاعلية هذا الإجراء في المقام الأول على إزالة طبقات البلاك بصفة منتظمة.

واستدركت الجمعية أن القيام بهذا الإجراء قبل تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون قد يتمتع بفائدة صغيرة، ألا وهي أن مادة الفلورايد الموجودة بالمعجون ستتمتع بتأثير أكبر في تنظيف الفراغات الموجودة بين الأسنان، إذا ما تم استخدام خيط تنظيف الأسنان قبلها.

وأكدت الجمعية الألمانية أن استخدام خيط تنظيف الأسنان يتطلب قدراً من المهارة؛ حيث ينبغي على مَن يرغب في تنظيف أسنانه باستخدام هذا الخيط لف قطعة منه يُقدر طولها بـ 50 سنتيمتراً تقريباً حول الإصبعين الأوسطين، على أن يتم ترك قطعة حرة يُقدر طولها بنحو 10 سنتيمترات. وبعد ذلك يتم شد القطعة الحرة بين إصبعي السبابة، ثم تحريكها بحذر بين سنتين في حركات متتالية بين الأمام والخلف.

ولاستكمال عملية التنظيف بين أسنان أخرى، أوضحت الجمعية أنه ينبغي إرخاء الخيط من فوق إصبع السبابة بقدر بسيط ولف الجزء، الذي تم استخدامه على الأسنان السابقة فوق الإصبع، بحيث يتم استخدام جزء جديد من الخيط مع الأسنان التالية.

ولتنظيف الفراغات البينية الكبيرة، لاسيما الموجودة في المناطق الخلفية من الأسنان، أوصت الجمعية الألمانية باستخدام نوعيات فرشاة الأسنان المخصصة لذلك، لافتةً إلى أنها توجد في أحجام متنوعة؛ ومن ثمّ يُمكن اختيار الحجم المناسب لكل شخص، علماً بأنها تتميز بسهولة الاستخدام أكثر من خيط تنظيف الأسنان.