نزلة البرد قد تتحول إلى التهاب رئوي لدى الطفل

حذّر طبيب الأطفال الألماني أورليش فيغلر من أن إصابة الأطفال الصغار أو الرُضع بالزكام يُمكن أن تتحول أحياناً إلى الإصابة بالتهاب رئوي.

وأضاف فيغلر، المتحدث باسم الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بمدينة كولونيا، أن هناك نوعيات معيّنة من الفيروسات يُمكن أن تتسبب في إصابة الطفل بالاتهاب الرئوي المعروف أيضاً باسم (التهاب الشعب الهوائية).

وعن طرق انتقال العدوى بالالتهاب الرئوي إلى الطفل، أوضح الطبيب الألماني أنها يُمكن أن تنتقل عن طريق قطرات الرذاذ المحملة بالعدوى من قبل مريض آخر أو من الأشياء الملوّثة بالفيروسات المسببة للإصابة بالمرض أو عند طريق الأيدي.

وأشار الطبيب الألماني إلى أن أعراض الإصابة بهذا المرض تتمثل في معاناة الطفل من صعوبة شديدة في التنفس، لدرجة أنه يتوجب عليه بذل الكثير من الجهد، كي يقوم بهذه العملية، مؤكداً أنه غالباً لا يُمكن علاج الأطفال المصابين بمثل هذه الأعراض إلا في المستشفى.

وأضاف فيغلر أن حتى الأطفال المصابين بأعراض أقل حدة غالباً ما يحتاجون إلى الخضوع للعلاج عن طريق جلسات الاستنشاق وتناول أدوية موسعة للمسالك التنفسية ومثبطة للاحتقان؛ حيث يُمكن أن تتسبب إصابة الأطفال الرُضع بصعوبة في التنفس – حتى ولو بشكل جزئي - في فقدانهم القدرة على الرضاعة.

ونظراً لأنه غالباً ما يفقد جسم الطفل كميات كبيرة من السوائل نتيجة ارتفاع درجة حرارته، شددّ الطبيب الألماني على ضرورة أن ينتبه الآباء إلى إعطاء طفلهم كميات وفيرة من السوائل لتعويض ما يفقده.

وبالنسبة للصور المرضية الأقل حدة مما سبق، أشار الطبيب الألماني إلى أنه غالباً ما تُساعد نوعيات قطرة الأنف المثبطة للاحتقان ورفع النصف العلوي من جسم الطفل عند نومه في التخفيف عن المسالك التنفسية وتسهيل عملية التنفس، مشدداً على ضرورة ألا تكون الغرفة دافئة للغاية وأن يتم تهويتها جيداً.

وأوصى فيغلر الآباء بضرورة استشارة طبيب أطفال مختص عند إصابة طفلهم بسعال مستمر، مشدداً :"لا يجوز للآباء إعطاء طفلهم نوعية الأدوية المُذيبة للإفرازات المخاطية أو قطرات الأنف دون الرجوع إلى الطبيب".

وحذّر فيغلر من إمكانية أن يتسبب تناول مذيبات الإفرازات المخاطية هذه، التي عادةً ما يُفضل الآباء إعطاءها لطفلهم بينما يساور الأطباء دوماً الريبة منها، مع مهدئات السعال في تجمع الإفرازات المخاطية في المسالك التنفسية لدى الطفل بشكل خطير، لافتاً :"قد تتسبب نوعيات معيّنة من قطرات الأنف في إضعاف الجهاز القلبي الوعائي ويُمكن أن تضر أيضاً بالغشاء المخاطي المبطن للأنف عند استخدامها لفترات طويلة".

وللوقاية من الإصابة بالتهاب رئوي من الأساس، شدد فيغلر على ضرورة إتباع اشتراطات النظافة والرعاية الصحية وتجنب الأشخاص المصابين بنزلة البرد.

 

×