الفحص الوقائي من السرطان ضروري لمرضى السكري

شددت الرابطة الألمانية لأطباء الباطنة على ضرورة أن يخضع مرضى السكري، لاسيما من النوع الثاني، لفحص وقائي بصورة منتظمة لاكتشاف الإصابة بالسرطان في الوقت المناسب.

وأرجعت الرابطة الألمانية، التي تتخذ من مدينة فيسبادن مقراً لها، أهمية ذلك إلى أن المخاطر التي يتعرض لها مرضى السكري لا تقتصر فقط على ارتفاع خطر إصابتهم بأمراض الكُلى وأمراض القلب والأوعية الدموية، إنما يرتفع لديهم أيضاً خطر تكوّن أورام.

وتضرب الرابطة مثالاً على ذلك بأن خطر الإصابة بسرطان القولون مثلاً يزداد لدى مرضى السكري بنسبة 30%، بينما يزداد لديهم خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة تصل إلى 700% تقريباً أكثر من غيرهم من الأشخاص الأصحاء.

وأوصت الرابطة الألمانية مرضى السكري بدءًا من 50 عاماً بعمل منظار على القولون كل خمسة أعوام، لافتةً إلى أن إجراء فحص دوري للبراز للتحقق من وجود دم به يُمكن أن يُساعد أيضاً في اكتشاف الإصابة بأورام في المعدة أو الأمعاء بصورة مبكرة.

وأوضحت الرابطة الألمانية أن التفسير المحتمل لوجود علاقة بين الإصابة بالسكري وارتفاع خطر الإصابة بالسرطان هو أن كلا المرضين ينشئان في الأساس نتيجة إتباع نظام غذائي غير صحي وزيادة الوزن.

ونظراً لأنه غالباً ما يُفضل مرضى السكري تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والدهون، ما يؤدي إلى زيادة أوزانهم بشكل كبير، لذا يُمكن أن يرتفع لديهم خطر الإصابة بالسرطان.

وأضافت الرابطة الألمانية أن ارتفاع نسب الأنسولين بالدم يمكن أن تتسبب أيضاً في تسريع وتيرة تكوّن الخلايا السرطانية لدى مرضى السكري.

 

×