هل تناول الماء قبل الطعام يساعد حقاً على إنقاص الوزن؟

مع قدوم فصل الصيف يرغب الكثيرون، لاسيما النساء، في إنقاص وزنهم واستعادة رشاقتهم. ويُعد تناول الماء قبل الوجبات الأساسية من الوسائل الشائعة لتحقيق هذا الهدف. غير أن هذه الوسيلة محل جدل كبير بين خبراء التغذية.

وأوضح خبير التغذية الألماني شتيفان لوكس أنه غالباً ما يتبع الراغبون في إنقاص وزنهم هذه الطريقة لتعزيز شعورهم بالشبع قبل البدء في تناول الطعام؛ ومن ثمّ تقل كميات الطعام التي يتناولونها في الوجبة التالية.

وأضاف لوكس من الجامعة الألمانية للوقاية والإدارة الصحية بمدينة زاربروكين، :"أثبتت الدراسات أن تناول 500 ميللتر تقريباً من الماء أو غيرها من المشروبات الخالية من السعرات الحرارية يُمكن أن يعمل على تقليل امتصاص الجسم للسعرات الحرارية من الوجبة التالية بمعدل يصل إلى 60 سعر حراري في المتوسط".

وأوضح الخبير الألماني أنه بإتباع هذه النصيحة على مدار عام كامل يُمكن أن يتم فقد 21 ألف سعر حراري، أي ما يُعادل نحو ثلاثة كيلوغرامات من وزن الجسم، مستدركاً :"يجب الانتباه إلى أن إتباع هذه الطريقة لا يُمثل الحل السحري لإنقاص الوزن، حيث يُمكن أن تتسبب في حدوث نتائج عكسية؛ لأن تناول كميات كبيرة من الماء يُسهل عملية الهضم ويُزيد من سرعتها في المعدة؛ ومن ثمّ يُمكن أن يشعر الإنسان بالجوع من جديد في وقت أسرع".

وأكدّ خبير التغذية الألماني لوكس :"لا يُمكن إطلاق حكم عام وشامل في هذا الشأن، ولن يمكن لأي شخص تحديد جدوى هذه الطريقة إلا من خلال التجربة العملية ومراقبة شعوره واستجاباته الجسدية عند إتباعها".

وللحد من إمداد الجسم بالسعرات الحرارية على نحو أفضل، يوصي لوكس بالاستغناء عن الوجبات الخفيفة التي يتم تناولها بين الوجبات الأساسية كرقائق البطاطس المحمرة والشوكولاتة والمقرمشات. كما ينصح الخبير الألماني بتناول الوجبات الأساسية بمعدل بطيء على نحو مقصود إلى أن يشعر المرء بإحساس الشبع الطبيعي وألا يحول انتباهه أثناء تناول الطعام إلى أي شيء آخر كمشاهدة التلفاز مثلاً، كي يُدرك جيداً الكميات التي يتناولها وينتبه لمؤشرات الشبع؛ ومن ثمّ يُمكن الحد من كمية السعرات الحرارية التي يتم تناولها على مدار اليوم بشكل واضح.