تساقط الشعر له أسباب عديدة

يعد الشعر عنواناً للشباب والجمال؛ لذا يُمثل تساقط الشعر مشكلة تؤرق الرجال والنساء على حد سواء. وأوضحت الخبيرة الألمانية كريستيانه مانتي أن تساقط الشعر يُمكن أن يُعزى إلى العديد من الأسباب، من بينها مثلاً الإصابة بعدوى أو الإصابة بتسمم بالمعادن الثقيلة أو بأحد الأمراض بفروة الرأس أو بنقص غذائي، كما أنه يحدث كأثر جانبي لتناول بعض الأدوية.

وتُطمئن مانتي من مركز حماية المستهلك التابع لولاية بادن فورتمبيرغ بمدينة شتوتغارت الألمانية، أن كل هذه العوامل يُمكن علاجها على نحو جيد من خلال تناول الأدوية، لافتةً إلى أن حتى تساقط الشعر الشديد المرتبط بعوامل هرمونية يُمكن علاجه أيضاً باستخدام الأدوية.

ولكن نظراً لأن هذه الأدوية يُمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة، توصي الخبيرة الألمانية :"لابد من استشارة الطبيب أولاً قبل استخدام أدوية علاج تساقط الشعر"، مشيرة إلى أنه يوجد أيضاً العديد من الوسائل العلاجية لتساقط الشعر المرتبط بتقدم العمر، موضحة : "لهذا الغرض يتم استخدام مادة الكافيين أو مستحضرات جذور الأرقطيون أو المادة الفعالة المستخلصة من الغدة الزعترية أو مستحضرات عشبة النخيل أو المكملات الغذائية، لكن لا توجد إثباتات كافية حتى الآن على فاعلية أي من هذه المستحضرات".

وأوضحت الخبيرة الألمانية أنه يمكن الحفاظ جيداً على فروة الرأس وحماية الشعر من التساقط من خلال استخدام نوعيات الشامبو المحفزة لسريان الدم داخل فروة الرأس وكذلك نوعيات الغسول المُخصصة لفروة الرأس؛ حيث تعمل هذه المستحضرات على تحفيز نمو الشعر وتحميه من التساقط.

 

×