إلى الأزواج البدناء.. "ابتسموا" فأنتم سعداء

توصلت دراسة طبية ألمانية حديثة إلى أن الأزواج الأكثر سعادة واستقرارا من الناحية العاطفية هم أكثر عرضة للبدانة وزيادة الوزن. وكشفت الدراسة أن الأزواج غير السعداء الذين يعانون من الخلافات الزوجية والمشاكل حافظوا على الوزن المثالي.

وشملت الدراسة نحو 170 من المتزوجين حديثا،  تم قياس أوزانهم على مدى أربع سنوات، ومعرفة مدى رضاهم عن حياتهم الزوجية.

وكانت النتيجة كيلوغرامات أكثر للأكثر سعادة، مقابل انخفاض الدهون عند الأزواج المصابين بالحزن والإحباط والمشاكل المتكررة.

وأرجع الباحثون الذين قاموا بتعقب حياة مايقرب من 10 آلاف زوج وزوجة السبب الرئيسي في ذلك إلى عدم اهتمام الزوجات بشكلهن العام، في مقابل تركيزهن اهتماماتهن على الأزواج. والعكس صحيح.

وذكر الباحثون أن الأمر له علاقة بكون هرمونات السعادة تنشط  أكثر لدى الناس السعداء، وأن تلك الهرمونات تقوي مناعة الجسم وتجعله يقاوم الأمراض.

 

×