النظام النباتي الكامل أثناء الحمل يجب أن يتم تحت إشراف الطبيب

أكدّ اتحاد النباتيين الألمان أنه يُمكن للنساء الحوامل الاستغناء تماماً عن الأطعمة الحيوانية وإتباع نظام نباتي كامل خلال فترة الحمل، شريطة أن يقمن باختيار الأطعمة بشكل مدروس وأن يخضعن للفحص بصورة دورية لدى طبيبهن الخاص، للتحقق مما إذا كان يتم إمدادهن بالعناصر الغذائية اللازمة لهن وللجنين على نحو جيد أم لا، لافتاً إلى أنه يُفضل أيضاً استشارة أخصائي تغذية في هذا الشأن.

وشدد الاتحاد الألماني بالعاصمة برلين على ضرورة أن تنتبه النساء الحوامل، اللائي يتبعن نظاماً غذائياً نباتياً، إلى زيادة احتياجهن للطاقة بمعدل 250 سعراً حرارياً تقريباً بدءاً من الشهر الرابع في الحمل. ويمكن للحوامل سد هذا الاحتياج من خلال تناول الأطعمة الغنية بالطاقة كالخضروات والفاكهة ومنتجات الحبوب الكاملة والبقوليات.

وأضاف الاتحاد الألماني أن احتياج المرأة لعنصر البروتين يزداد أيضاً بنسبة تقدر بنحو 20 % بدءًا من الشهر الرابع في الحمل، لافتاً إلى أن البقوليات ومنتجات الحبوب الكاملة وكذلك المكسرات تعمل على إمداد الحامل بالبروتين بشكل جيد.

وأكدّ الاتحاد على أهمية إمداد النساء الحوامل بكميات وفيرة من الأحماض الدهنية المهمة، التي لا يُمكن للجسم إفرازها بنفسه كحمض الألفا لينولينك مثلاً، الذي يُمكن الحصول عليه من زيت بذر الكتان.

أما عن احتياج المرأة الحامل للفيتامينات، فيؤكد الاتحاد الألماني أنه بإمكانها الحصول عليها من خلال تناول الفاكهة والخضروات؛ حيث يُمكن مثلاً سد زيادة احتياج المرأة الحامل لفيتامين (ب 6) من خلال الموز والجوز والأفوكادو والكرنب وغيرها من الأطعمة، مشدداً على ضرورة أن تتناول المرأة الحامل ثلث إلى نصف الأطعمة طازجةً دون تسخين.

وأردف الاتحاد أنه يُمكن للمرأة الحامل، التي تتبع نظاماً غذائياً نباتياً، الحصول على بعض المعادن من خلال تناول المكملات الغذائية، مؤكداً على ضرورة أن تستشير طبيبها الخاص دائماً قبل اللجوء إلى هذه الإمكانية. وأوصى الاتحاد أيضاً بالاقتصار على استعمال ملح الطعام المعالج باليود، لافتاً إلى أنه يُمكن الحصول على عنصر الكالسيوم من خلال تناول موس السمسم والكرنب.