سمنة البطن تزيد خطر الإصابة بأمراض الكلى

يقول المثل الأميركي الشائع، إن "تفاحة واحدة في اليوم تبقيك بعيداً عن الطبيب"، ولكن يبدو أن هذا المثل لا ينطبق في حال كان شكلك كالتفاحة، فقد أظهرت دراسة جديدة أن الذين يعانون من السمنة في البطن عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بأمراض الكلى.

وذكر موقع (لايف ساينس) أن باحثين في هولندا، أجروا دراسة شملت 315 رجلاً وامرأة، أظهرت أن الذين يكون عندهم معدل الخصر إلى الورك مرتفعاً، أي الذين يخزنون الدهون في البطن أكثر من الوركين (ما يشبه شكل التفاحة)، يرتفع عندهم ضغط الدم في الكليتين حتى إن كانوا لا يعانون من وزن زائد.

وعلى مرور الوقت، يُلحق ارتفاع ضغط الدم الضرر بالأوعية الدقيقة في الكليتين ما يحدّ من قدرتها على تصفية النفايات من الدم.

وأظهرت الدراسة أن كل وحدة زيادة في معدل الخصر إلى الورك ترتبط بتراجع تدفق الدم في المصافي الأكثر دقة في الكلية بمعدل 4 مليلتر في الدقيقة.

ونشرت الدراسة في دورية الجمعية الأميركية لطب الكلى.

 

×