جروح القدم لدى مرضى السكري تستلزم العلاج الفوري

أكدّ الطبيب الألماني رالف لوبمان على ضرورة علاج جروح القدم لدى مرضى السكري بشكل فوري، وإلا فقد يُعرضوا أنفسهم لعواقب وخيمة؛ لأنه إذا لم يتم علاج هذه الجروح بشكل سليم أو أهمل المريض علاجها، فإنه يُعرض نفسه بذلك لخطر بتر جزء من قدمه.

وأردف لوبمان، عضو الجمعية الألمانية لمرضى السكري بالعاصمة برلين، أن مرضى السكري لا يلاحظون أحياناً الجروح المصابين بها في أقدامهم نتيجة إصابتهم بخلل الأعصاب الناتج عن اضطرابات في سريان الدم، التي تحدث لديهم بفعل الارتفاع الشديد لنسب السكر بالدم.

وكي يقي مرضى السكري أنفسهم من الإصابة بجروح القدم من الأساس، أوصى الطبيب الألماني بالعناية بنظافة القدم من خلال تنظيفها على يد متخصصين وفحصها بصورة مستمرة، مؤكداً :"من المهم أن يتم فحص القدم باستخدام مرآة بشكل يومي، مع الالتزام باستشارة الطبيب على الفور، إذا ما تم اكتشاف أي جرح حتى ولو كان صغيراً للغاية".

ويُشدد الطبيب الألماني على أهمية إتباع الاشتراطات الصحية لنظافة القدم بالنسبة لمرضى السكري بصفة خاصة، مؤكداً على ضرورة أن يقوموا بتجفيف المناطق الموجودة بين أصابع أقدامهم بعد كل استحمام؛ حيث سريعاً ما تتسبب فطريات القدم في تعرض مرضى السكري للخطر.

ومن ناحية أخرى حذّر لوبمان مرضى السكري من المشي بأقدام عارية؛ حيث غالباً ما تمتلء الأرض بالبكتيريا والجراثيم، التي يُمكنها اختراق أقدامهم بمنتهى السهولة.

 

×