دراسة: أسنان الأطفال البدناء أكثر عُرضة للتسوس

أكدت الجمعية الألمانية لحماية الأسنان proDente أن الأطفال البدناء أكثر عُرضة للإصابة بتسوس الأسنان، مستندةً في ذلك إلى نتائج دراسة حديثة أجرتها جامعة يوهان غوتنبرغ بمدينة ماينتس الألمانية.

وأوضحت الجمعية، التي تتخذ من مدينة كولونيا مقراً لها، أنه أثناء إجراء هذه الدراسة قام الباحثون بفحص صحة الفم والأسنان ومدى تكرار الإصابة بالتسوس لدى إجمالي 1942 تلميذاً في مرحلة التعليم الأساسي تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 10 أعوام، ثم قاموا بمقارنة هذه البيانات مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديهم.

وتوصل الباحثون إلى أنه قلما يُعاني الأطفال ذوو مؤشر كتلة الجسم المنخفص من الإصابة بالتسوس، مقارنةً بأقرانهم ذوي مؤشر كتلة الجسم المرتفع؛ حيث ثبت أن 6ر49% من الأطفال، الذين قلت أوزانهم عن المعدل الطبيعي، كانوا يتمتعون بأسنان سليمة، بينما جاء الأطفال ذوو معدلات الوزن الطبيعية في المرتبة الثانية بنسبة 9ر46%، مع العلم بأنه لم يتمتع سوى 4ر36% من الأطفال، الذين يعانون من السمنة المفرطة، بأسنان خالية من التسوس. وازدادت هذه النسبة قليلاً لتصل إلى 1ر39% لدى الأطفال، الذين يعانون من زيادة طفيفة في الوزن.

وكي يتمتع الأطفال بأسنان سليمة وخالية من التسوس، أوصت الجمعية الألمانية الآباء بضرورة الانتباه جيداً إلى وزن طفلهم منذ الصغر، مؤكدةً على ضرورة الاهتمام بتقديم الأطعمة الصحية له على الدوام، كي يتسنى لهم حماية أسنانه من التسوس.

وللقايم بذلك أوصت الجمعية بالإكثار من تقديم الأطعمة الطبيعية ذات القيمة الغذائية الكاملة والأطعمة الغنية بالألياف الغذائية للطفل منذ صغره إلى جانب الخضروات والفاكهة، مشددةً على ضرورة الإكثار من المياه المعدنية بدلاً من العصائر المحلاة بالسكر.

وأضافت الجمعية الألمانية أنه كُلما قلّ عدد الوجبات البينية، التي يتناولها الطفل، تمتعت أسنانه وفمه بشكل عام بصحة أفضل. بينما حذرت الجمعية من منع الطفل تماماً عن تناول الحلويات؛ لأنه غالباً ما يؤدي إلى حدوث نتائج عكسية. وبدلاً من ذلك، من الأفضل أن يتفق الآباء مع طفلهم على قواعد ثابتة ومحددة لتناول الحلويات.

 

×