سُبل بسيطة لحماية ظهرك أثناء العمل

حذرت جمعية "الظهر السليم" الألمانية من خطورة الثبات في وضعية واحدة أثناء العمل على صحة الموظف، حيث يمكن أن يصاب الموظف بتشوهات في الظهر أو تقلصات عضلية وكذلك بآلام في الظهر والرقبة.

وأكدت الجمعية، التي تتخذ من مدينة سيلسينغن مقراً لها، أنه يُمكن للموظفين وقاية أنفسهم من كل هذه المخاطر من خلال إتباع بعض الإرشادات مع تجهيز مكان العمل بشكل يحافظ على صحة الظهر.

الجلوس الديناميكي

أوصت الجمعية الألمانية الموظفين بإتباع تقنية "الجلوس الديناميكي"؛ حيث يعمل ذلك على الحد من التحميل على العمود الفقري وباقي عضلات الجسم أثناء الجلوس، كما يُحفز إمداد الغضاريف بالدم؛ ومن ثمّ يقي الموظف من الإصابة بآلام الظهر.

وأوضحت الجمعية مفهوم "الجلوس الديناميكي" بأنه يتمثل في قضاء الموظف ليوم عمله بشكل مليء بالحركة، حتى وإن كان يقضي معظم وقته على المكتب؛ حيث تعني الديناميكية والحركة في هذا الوقت تبديل الموظف بين الجلوس والوقوف والمشي من ناحية، وبين التحرك أثناء الجلوس والتبديل بين وضعيات الجلوس على المكتب من ناحية أخرى.

وأضافت الجمعية الألمانية المعنية بصحة الظهر أنه يُمكن للموظف أيضاً القيام ببعض الأنشطة الحركية داخل المكتب بشكل منتظم من خلال إتباع بعض الإجراءات البسيطة، من بينها مثلاً أن يضع الموظف الطابعة بعيداً عن متناول يده، كي يجبر نفسه على التحرك عند استخدامها.

وأردفت الجمعية أنه يُمكن للموظف إدخال المزيد من الحركة في عمله من إجراء مكالماته الهاتفية مثلاً في وضعية الوقوف بدلاً من الجلوس أو من خلال الصعود على الدرج بدلاً من استخدام المصعد الكهربائي أو الذهاب لمحادثة زميله الموجود بالقرب من مكتبه بدلاً من إرسال رسالة الكترونية إليه.

أثاث المكتب

وعند اختيار الأثاث المكتبي، أكدت الجمعية الألمانية على أهمية أن يوفر هذا الأثاث إمكانية التعديل وفقاً لحجم وطبيعة جسم كل موظف بدلاً من أن يكون مجهزاً بشكل موحد، لافتةً إلى أنه يُمكن تحقيق مبدأ "الجلوس الديناميكي" والتبديل بين وضعية الوقوف والجلوس خلال العمل بمنتهى السهولة عن طريق استخدام الأثاث المكتبي المُريح والمخصص لذلك.

وعن مواصفات الأثاث المكتبي، أكدت الجمعية أنه من المهم مثلاً أن يُتيح مقعد المكتب إمكانية "الجلوس الديناميكي" للموظف، بل ومن الأفضل أن يُساعد على تحقيقها، لافتةً إلى ضرورة الاهتمام ببعض التفاصيل عند شراء مقعد المكتب، كتوفيره لإمكانية تعديل حجم وسادة الجلوس أو مسند الظهر بشكل مختلف وكذلك مدى عمق المقعد.

الأجهزة المريحة

ومن ناحية أخرى أكدت الجمعية الألمانية أنه يجب ألا يقتصر الاهتمام بتوفير وضعية سليمة للظهر على اختيار الأثاث المكتبي فحسب، إنما يجب إتباع ذلك أيضاً مع أجهزة الإدخال المستخدمة في العمل كلوحة المفاتيح مثلاً وفأرة الكمبيوتر؛ لأن استخدام الموظف لنوعية أجهزة غير مُريحة أو موضوعة أمامه بشكل خاطئ يُمكن أن يتسبب في إصابته بتقلصات عضلية في الأكتاف مع الإصابة بآلام في معصم اليد ورعشة في مقدمة الأصابع يُمكن أن تصل إلى الشعور بتخدير تام. فضلاً عن ذلك يُصاب الموظف بالآلام، لاسيما في ظهره، ويشعر بالإعياء وعدم القدرة على التركيز باستمرار.

لذا أكدت الجمعية الألمانية على ضرورة توفير وضعية جلوس سليمة للظهر من جميع النواحي، ليس فقط من خلال الأثاث، إنما أيضاً عن طريق استخدام أجهزة الإدخال المريحة التي يراعي تصميمها اشتراطات الوضعية الصحية لليدين والذراعين.