التبريد أفضل علاج سريع لحروق الشمس

أكدت طبيبة الأمراض الجلدية الألمانية غيرتراود كريمر أن التبريد يُعد أفضل وسيلة سريعة لإسعاف البشرة عند الإصابة بحروق بسيطة بعد أخذ حمام شمس، موضحةً كيفية القيام بذلك بقولها :"يُفضل وضع منشفة مبللة أو بعض اللبن المخثر على المناطق المصابة بالاحمرار نتيجة حروق الشمس".

وأكدت كريمر، عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية بالعاصمة برلين، على ضرورة ترطيب البشرة بأحد كريمات العناية المخصصة لما بعد التعرض للشمس، موضحةً فائدة ذلك بقولها :"تعمل هذه الكريمات على تهدئة البشرة وتحفيز عملية إصلاح الأضرار الناتجة عن تعرضها للشمس من خلال إمدادها بالفيتامينات والمعادن".

أما إذا كانت البشرة قد أُصيبت بالحرق بالفعل، تحذر الطبيبة الألمانية حينئذٍ من أنه غالباً ما يتسبب وضع كريم عليها في الشعور بالألم؛ لذا أوصت كريمر :"يُفضل استخدام الجل أو البخاخات أو الرغوة في مثل هذه الحالات؛ لأن هذه المنتجات لا تستلزم توزيعها على الجلد، إنما يُمكن وضعها مجمعةً على المنطقة المُصابة".

وإذا لم تُجدي هذه الطريقة نفعاً في علاج حروق الشمس، تنصح طبيبة الأمراض الجلدية حينئذٍ :"يُمكن استخدام أحد كريمات الهيدروكورتيزون خفيفة التركيز؛ حيث تعمل هذه النوعية من الكريمات على تجديد البشرة في أسرع وقت ممكن".

وحذرت الطبيبة الألمانية من حروق الشمس من الدرجة الثانية، أي التي لا تتسبب فقط في الشعور بالألم، إنما ينتج عنها أيضاً ظهور نتوء على الجلد، مؤكدةً :"لابد من استشارة طبيب مختص في مثل هذه الحالات؛ حيث غالباً ما تكون هذه الحروق مصحوبة بارتفاع خطر الإصابة بالعدوى والاضطرابات الصبغية المستديمة بالجلد، علما بأنها قد تؤدي أيضاً إلى ظهور ندبات على الجلد".

وأضافت كريمر أنه إذا أُصيبت مساحة كبيرة من الجلد بهذه الحروق، يتعرض الإنسان حينئذٍ لخطر الإصابة بهبوط حاد في الدورة الدموية، لاسيما بالنسبة للأطفال.

 

×