الأحماض تضر بالأسنان أيضاً

أكدت الجمعية الألمانية لحماية الأسنان (proDente) أن السكر ليس وحده المسؤول عن أضرار الأسنان، حيث تتسبب الأحماض هي الأخرى في تآكل الأسنان والإضرار بها على المدى الطويل.

وأوضحت الجمعية، التي تتخذ من مدينة كولونيا مقراً لها، أنه إلى جانب المشروبات الحمضية كعصير الليمون وغيرها من عصائر الفواكه يُمكن أن تتسبب أيضاً بعض الأطعمة الصحية كنوعيات معيّنة من الفاكهة أو السلاطة المحتوية على دريسينغ الزيت والخل، لاسيما عصير الليمون، في الإضرار بالأسنان وتآكلها عند تناولها بصورة متكررة.

وأضافت الجمعية الألمانية أن تآكل الأسنان يعني حدوث تحلل تدريجي لبنية الأسنان بفعل التأثير المباشر للأحماض، لافتةً إلى أن بعض الأطعمة كالفواكه الحمضية أو عصائرها أو المشروبات الغازية تحتوي غالباً على كمية كبيرة من الأحماض، التي تتسبب في ليونة الطبقة السطحية من مينا الأسنان، ما يؤدي إلى إزالة المعادن وفقدان مينا الأسنان لكثافتها.

وحذرت الجمعية الأشخاص، الذين يكثرون من تناول الفواكه والسلاطة المحتوية على الخل، من ارتفاع خطر إصابتهم بتآكل الأسنان، لافتةً إلى أن الفواكه الحمضية كالليمون والكيوي والبرتقال والجريب فروت وكذلك بعض نوعيات التوت تندرج ضمن الفواكه المحتوية على كمية كبيرة للغاية من الأحماض، مع العلم بأن الأشخاص النباتيين بشكل خاص يتناولون كميات كبيرة من هذه الأطعمة.

ولكن تعود الجمعية الألمانية لحماية الأسنان وتطمئن بأنه يُمكن الاستمتاع بتناول هذه الأطعمة الصحية جميعاً دون إلحاق أي ضرر بالأسنان أو حدوث تآكل لها، من خلال إتباع بعض الحيل البسيطة، فكي يحد هؤلاء الأشخاص وغيرهم من خطر إصابتهم بتآكل الأسنان بفعل الأحماض، تنصح الجمعية الألمانية بضرورة تناول أحد الأطعمة المحتوية على الكالسيوم مع هذه الفواكه الحمضية أو بعد تناولها، كأن يتم تناول هذه الفاكهة مثلاً في شكل طبق فواكه باللبن المخثر أو يتم احتساء كوب من الحليب بعدها، حيث يعمل ذلك على إثراء اللعاب بالكالسيوم، ومن ثمّ يتم تعويض المعادن المفقودة من مينا الأسنان بشكل جزئي.

وعلى عكس ما يُوصى به الإنسان دائماً "بألا ينسى تنظيف أسنانه بعد تناول الطعام"، أوصت الجمعية الألمانية بأنه من الأفضل ألا يتم إتباع هذه النصيحة بعد تناول الأطعمة الحمضية بشكل خاص، حيث يتسبب تنظيف الأسنان بعد تناول البرتقال مثلاً في الإضرار بالأسنان بدلاً من إفادتها، حيث يمكن إزالة الطبقة السطحية لمينا الأسنان أثناء عملية التنظيف بسبب ليونتها الناجمة عن الأحماض الموجودة في هذه الفاكهة.

لذا إذا رغب الإنسان في تناول أحد الفواكه الحمضية ضمن وجبة الإفطار في الصباح، فمن الأفضل أن يقوم بتنظيف أسنانه قبل تناول الطعام، وإلا ينبغي عليه الانتظار لمدة تتراوح من نصف ساعة إلى ساعة كاملة، كي يُمكنه تنظيف أسنانه بعد تناول الأطعمة الحمضية.

وبالنسبة لمَن لا يرغب في انتظار كل هذه المدة أو ليس لديه وقت كاف لذلك، تنصحه الجمعية الألمانية بتناول أية أطعمة محتوية على الكالسيوم بعد هذه الفواكه كالزبادي مثلاً أو الجبن أو يتناول كوباً من الحليب، حيث تعمل أيونات الكالسيوم الموجودة في هذه الأطعمة على تعويض مينا الأسنان جزئياً عن المعادن المفقودة منها بفعل الأحماض.

 

×